آخر الأخبار

05-أبريل-2016
مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن أرباح صافية بلغت 2.8 مليون دولار لعام 2015
للمزيد

03-سبتمبر-2015
مصرف سيرة يستكمل بنجاح بيع شركة كوزان كريسبلانت مقابل 424 مليون كرونا دانمركية
للمزيد

31-أغسطس-2015
مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن أرباح صافية بلغت 2.3 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من 2015
للمزيد

Media & Communications

News

12 / 03 / 2014

مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن نتائجه المالية لعام 2013

(المنامة، 12 مارس 2014) أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين عن نتائجه المالية لعام 2013، حيث حقق المصرف دخلا إجماليا بلغ 34 مليون دولار أمريكي وهي تمثل زيادة نسبتها 170% مقارنة مع الدخل في عام 2012، كما حقق المصرف ارباح صافية بلغت 4.1 مليون دولار مقارنة مع أرباح صافية قيمته 6.6 مليون دولار عام 2012.  حيث بلغ صافي ربح المصرف في الربع الأخير من عام 2013 ما قيمته 1.1 مليون دولار مقارنة بصافي ربح قيمته 2.4 مليون دولار عن نفس الفترة عام 2012.

 وقد علق السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي للمصرف بالقول: ” تعكس نتائج ربحية مصرف سيرة الاستثماري على مدار السنوات الماضية، متانة الأداء الايجابي والمرضي للمصرف رغم التحديات التي يشهدها السوق. وقد نتج الدخل المتحقق في عام 2013 من الايرادات المتأتية من محفظة الطيران الاستثمارية، ورسوم الإدارة، ودخل الخزينة، علاوة على التعويضات الناجمة عن الإنهاء المبكر لبعض عقود تأجير الطائرات وتسويات التمويل ذات الصلة بمحفظة الطيران الاستثمارية التابعة للمصرف”.

 وأضاف: “استمر مصرف سيرة الاستثماري بتطبيق استراتيجيته التي تستند الى التركيز على استثماراته القائمة بهدف تعظيم وتحسين قيمتها. وقد توجت هذه الجهود بعوائد طيبة للمصرف والذي يعمل حاليا على دراسة فرص مواتية لعمليات تخارج من بعض هذه الاستثمارات، والتي بدورها ستدفع بالمزيد من الزخم لنمو اعمال المصرف مستبقلاً. هذا واستمرت إدارة المصرف في الاحتفاظ برقابة صارمة على المصروفات، وحافظ المصرف على مستوى مستقر من إجمالي النفقات حيث بلغت 5.7 مليون دولار عام 2013، والتي تعكس قاعدة تكاليف مقبولة ومستدامة”. وقال السيد جناحي: “استمر مصرف سيرة الاستثماري في إدارته المتوازنة للميزانية العمومية بغرض التحقق من أنها تلبي كافة التزامات المصرف، وفي نفس الوقت توفر الإمكانية للشروع بأنشطة جديدة. كما بلغت نسبة كفاية رأس المال 24% بنهاية عام 2013، وهي أعلى بكثير من نسبة الحد الأدنى المقررة من الجهات الرقابية وهي 12%”.

 وفيما يخص التوجهات المستقبلية، قال السيد جناحي: “من المتوقع ان يتسم الاقتصاد العالمي بالنمو ولكن بوتيرة ابطأ مما كان متوقعا لها في السابق بسبب الضغوط التي تواجهها أسواق الاقتصاديات الناشئة بشكل خاص، والركود الذي يسيطر على معظم دول منطقة اليورو. ومن المتوقع ايضاً أن نشهد تعافيا ملموسا في نشاط وعدد التعاملات في السوق ولكن بصورة أبطأ.  كما إننا نرى بأن هناك العديد من الفرص الاستثمارية الجاذبة رغم الظروف التي ترزح تحتها الأسواق في الوقت الراهن، وآخذين في الاعتبار نهج المصرف المتزن فيما يخص الاستثمارات، فإننا نتوقع تحقيق عوائد مرضية للمصرف والمستثمرين إن شاء الله”.

 ولدى مصرف سيرة استثمارات في قطاعات التصنيع، النقل والمواصلات ومشروعات سكن الطلبة، بالإضافة إلى استثمارات أصغر حجما في قطاعات أخرى كمشروعات الاسكان لذوي الدخل المحدود والخدمات. وتكمن إستراتيجية المصرف الاستثمارية في الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة جغرافيا وموزعة على قطاعات صناعية مختلفة، وذلك من خلال التركيز بشكل رئيسي على قطاعات حيوية تتميز بالطلب المتنامي وفرص نمو قوية، وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

 وفي الختام أشاد السيد عبدالله جناحي بالدعم الذي تقدمه حكومة مملكة البحرين الى البنوك تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة, كما عبر عن شكره للحكومة الموقرة على جهودها في دفع الاقتصاد قدما، وتحسين السمعة المالية لمملكة البحرين ومكانتها.

عودة للقائمة الرئيسية