آخر الأخبار

05-أبريل-2016
مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن أرباح صافية بلغت 2.8 مليون دولار لعام 2015
للمزيد

03-سبتمبر-2015
مصرف سيرة يستكمل بنجاح بيع شركة كوزان كريسبلانت مقابل 424 مليون كرونا دانمركية
للمزيد

31-أغسطس-2015
مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن أرباح صافية بلغت 2.3 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من 2015
للمزيد

Media & Communications

News

05 / 04 / 2016

مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن أرباح صافية بلغت 2.8 مليون دولار لعام 2015

(المنامة – 5 أبريل 2016)

أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين، عن نتائجه المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2015، حيث حقق المصرف أرباحا صافية للمساهمين بلغت 2.8 مليون دولار أمريكي لعام 2015 مقارنة بخسائر قيمتها 52.3 مليون دولار في العام السابق، وقد حقق المصرف ارباحا صافية للمساهمين بلغت 2.4 مليون دولار في الربع الأخير من عام 2015 مقارنة بخسائر قيمتها 24.6 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام السابق. وتعود الزيادة المتحققة في الدخل بصورة رئيسية الى رسوم الهيكلة والاستحواذ على الاستثمارات الجديدة، وعوائد عمليات التخارج التي تمت بنجاح عام 2015.

وكما تم الافصاح عنه في القوائم المالية الموجزة التي تم نشرها، فقد بلغ إجمالي أصول المصرف في 31 ديسمبر 2015 مبلغ 169.1 مليون دولار. اما الاستثمارات في أصول الإجارة، والتي تمثل استثمارات المصرف في صندوق فلك للطيران الاستثماري، فقد انخفضت لتصل الى 74.1 مليون دولار مقارنة مع 119.3 مليون دولار في العام السابق. ويعكس هذا الانخفاض من 11 طائرة في عام 2007 الى 3 طائرات في الوقت الراهن سياسة وإستراتيجية مصرف سيرة للحد من تعرضه لقطاع الطيران وذلك درءا للمخاطر العالية في قطاع الطيران خاصة بعد الأزمة المالية في عام 2008.

وفي هذا الصدد علق السيد حمد العميري – رئيس مجلس الإدارة بالقول: “عززت استراتيجية مصرف سيرة للحد من مخاطر التعرض في قطاع الطيران من ميزانية المصرف العمومية والتي اقترنت أيضا بعمليات تخارج من عدد من الاستثمارات، ومكنته من الحصول على أصول مسالة في نهاية العام بلغت 43 مليون دولار ونسبة كفاية رأس المال بلغت حوالي 27%، وقد كان من شأنها جميعا أن مهدت الطريق لمصرف سيرة بالاستمرار في النمو. وعلاوة على ذلك انخفضت التزامات المصرف المالية مع نهاية العام الى 21.4 مليون دولار مقارنة بما قيمته 56.8 مليون دولار في العام السابق، ويعود ذلك بالدرجة الأولى الى سداد ديون محفظة فلك المترتبة على عدد من الطائرات من خلال عوائد بيع الطائرات”.

وأضاف السيد العميري: “استمر مصرف سيرة على مدار عام 2015 باستخلاص القيمة من اسثماراته القائمة، وفي نفس الوقت استمر في إنماء أنشطته عن طريق القيام بصفقات جديدة، إذ أنه بالإضافة إلى القيام بالتخارج بنجاح من عدد من الاستثمارات وبيع عدد من الطائرات، تمكن المصرف أيضا من إبرام صفقات استثمارية جديدة”.

وأفصح السيد العميري عن المزيد من التفاصيل عن عمليات التخارج في عام 2015 حيث قال: “انتهى المصرف في فبراير 2015 من عملية تخارج ناجحة لعملية تمويل اسلامي لمشروع تطوير سكن طلبة في العاصمة البريطانية لندن، مما حقق عوائد قوية للمستثمرين، وفي شهر يونيو تمت صفقة بيع شركة كوسان كريسبلانت، وهو استثمار بالحصص الخاصة في الدنمارك. كما تم خفض عدد الطائرات في محفظة فلك للطيران من سبع طائرات الى 3 طائرات بنهاية عام 2015 من خلال عمليات بيع متأنية ومنتقاة”.

وعلق السيد عبدالله جناحي – الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة، على استثمارات المصرف الجديدة بالقول: “لقي استثمار المصرف خلال الشهور الأولى من عام 2015 لتطوير مشروع السكن المتخصص بأمراض الشيخوخة (Dementia) بالعاصمة البريطانية لندن، استحسانا كبيرا من المستثمرين، ويتوقع الانتهاء من المشروع قبل الوقت المقرر حيث تم الانتهاء من الإجراءات المتعلقة بالرخص النهائية قبل 9 شهور من الموعد الأصلي”. وأضاف بالقول: “كما تمكن مصرف سيرة في شهر ديسمبر بالتعاون مع مؤسسة محلية أخرى على الاستحواذ على مجمع سكني عائلي في الولايات المتحدة الأمريكية يتكون من عقارين يقعان بمدينة أتلانتا. يشار الى أن نسبة الاشغال في هذه المحفظة العقارية تقارب 95%، ويتوقع أن تدر أرباح وعوائد نقدية جيدة للمصرف ومستثمريه خلال فترة الاستثمار”.

وفيما يخص التوجهات المستقبلية، قال السيد جناحي: ” على الرغم من تأثر الأسواق العالمية وبشكل خاص الأسواق الاقليمية بانخفاض أسعار النفط هناك مؤشرات إيجابية توحي أن الوضع الحالي للأسواق لن يستمر لفترة طويلة، كما يتوقع العديد من المحللين ان تشهد أسعار النفط تحسنا مع نهاية العام. وتشير معظم التوقعات إلى حالة من “التفاؤل الحذر” في الأسواق وذلك بسبب الزخم الايجابي في الاقتصادات النامية والذي سيواصل الاستفادة من أسعار النفط المنخفضة نسبيا. ومع أخذ ما تقدم في الاعتبار، سيواصل مصرف سيرة الاستثماري، وبشكل متأني وحذر، تحديد الفرص الجاذبة في الأسواق المستهدفة. وفي هذا السياق، هناك عدد من الصفقات الاستثمارية الجديدة قيد الدراسة والتي من المتوقع الانتهاء منها في الأشهر القليلة القادمة. كما سيواصل المصرف عمليات التخارج الانتقائية من استثمارات معينة، والتي يتم حاليا العمل على عدد منها”.

هذا وتتنوع استثمارات مصرف سيرة في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أقل حجما في القطاعات السكنية والخدمات.  كما تقوم استراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات خدمية تستند إلى الطلب الأساسي القوي، وتجنب القطاعات التي تقوم على التكهنات والمضاربات.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

03 / 09 / 2015

مصرف سيرة يستكمل بنجاح بيع شركة كوزان كريسبلانت مقابل 424 مليون كرونا دانمركية

(المنامة – 3 سبتمبر 2015)

أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م) – وهو مصرف استثماري يعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين – عن الاستكمال الناجح لصفقة بيع شركة كوزان كريسبلانت (كوزان)، وهي الشركة الرائدة في توفير معدات تعبئة اسطوانات الغاز المسال في العالم، إلى مشتري إستراتيجي في المنطقة مقابل مبلغ 424 مليون كرونا دانمركية (ما يعادل أكثر من 60 مليون دولار أمريكي).

توفر شركة كوزان، ومقرها الرئيسي في الدانمارك، معدات ووحدات تصنيع ونظم خاصة بتعبئة وصيانة اسطوانات الغاز المسال، كما أنها تقدم خدمات ما بعد البيع والخدمات الهندسية وإدارة المرافق وتوريد مكونات صناعة الغاز. هذا وقد زودت المجموعة منذ العام 1951 اكثر من 2600 وحدة تصنيع لأكثر من 130 دولة حول العالم.

وقد علق السيد حمد العميري – رئيس مجلس إدارة مصرف سيرة الاستثماري بالقول: “اننا مسرورون باستكمال صفقة بيع شركة كوزان، حين تم الاستحواذ على الشركة عام 2008 لم يعلم أحد عن التحديات والأوقات الصعبة التي تنتظرنا بسبب إحدى أسوأ الأزمات المالية في تاريخ الاقتصاد العالمي. وقد تأثرت كوزان بالأزمة حالها حال الشركات الأخرى، إلا أنه ورغم ذلك، فقد أثمر العمل الجاد والالتزام القوي للكوادر الإدارية في مصرف سيرة وشركة كوزان بحيث تم تجاوز التحديات، لتعود الشركة الى مستويات الربحية التي سبقت الأزمة المالية وإلى مسارها الصحيح لتحقيق ومواصلة النمو الجوهري كمجموعة رائدة في قطاع صناعة الغاز المسال”.

وأضاف السيد العميري بالقول: “نؤمن بأن عملية التخارج هذه ستعزز من سجل انجازات مصرف سيرة ومصداقيته كمدير استثماري للأسهم الخاصة يستطيع العمل مع الشركات الاستتثمارية التابعة له في اصعب الظروف والتحديات، وله القدرة على توجيه هذه الظروف لخدمته واستغلالها لتحقيق النمو المستدام. وتشكل عملية بيع “كوزان” الى مشترى استراتيجي، لديه خبرة واسعة وحضور قوي في مجال صناعة الغاز المسال، خطوة في الاتجاه الصحيح لغايات تطوير الشركة إذ سيعزز التعاون المشترك للشركتين من مكانة “كوزان” في قطاع الطاقة.”

وعلق السيد عبدالله جناحي – الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري ورئيس مجلس إدارة شركة كوزان بالقول: “رغم التحديات الاقتصادية الصعبة التي واجهتنا خلال فترة ملكيتنا للشركة، إلا أن فريق إدارة محفظة الأسهم الخاصة عمل بشكل فاعل وابتكاري مع الفريق الإداري في شركة كوزان لتحسين أداء الشركة؛ ونتيجة لذلك تعافت الإيرادات والأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب (EBITDA) بشكل كبير بحيث أنها تجاوزت المستويات السابقة للأزمة المالية، وأصبحت شركة كوزان في الوقت الراهن وبعد إعادة توجيه بعض نشاطاتها أقل عرضة لتأثيرات عقود العمل والمشاريع الكبيرة والتي لا يمكن التنبؤ بأوقاتها.”

وفيما يخص القيمة المضافة بالنسبة لمصرف سيرة، علق السيد جناحي: “تبنى المصرف نهج الإدارة الفاعلة في إدارة شركة كوزان بالتنسيق المتلازم مع الإدارة التنفيذية للشركة. وقد تم القيام بعدد من المبادرات خلال تلك الفترة وتطبيقها بنجاح، في حين تضمنت المبادرات الرئيسة لمصرف سيرة العمل على زيادة تركيز شركة كوزان على شريحتي الخدمات وقطع الغيار ذات الهوامش المرتفعة لغايات تخفيض الاعتماد على الأنشطة التي تستند الى المشاريع وتسريع انتقال عمليات التجميع من مواقع اوروبية عالية الكلفة الى سيريلانكا. كما تم إطلاق العديد من المنتجات الجديدة خلال فترة تملك مصرف سيرة لشركة كوزان شملت جهاز ” Flexspeed “، وهو منتج رائد في قطاع الصناعة لتوفير حلــول تعبئــة ذات قدرة عاليــة بالإضافة لجهاز  Fill 1، والذي يعتبر من المنتجات الابتكارية منخفضة التكلفة ويستهدف الأسواق الناشئة.  كما استهدفت كوزان في تلك الفترة عمليات استحواذ للوصول إلى النمو والدخول في قطاع توزيع المكونات الهندسية الكبير والمتشعب في أوروبا، في حين اتخذت الشركة خطوات ثابتة للدخول في إحدى اكبر القطاعات، ألا وهو قطاع الغاز الطبيعي المسال “.

 وأضاف السيد جناحي كذلك:  “تتمحور استراتيجية مصرف سيرة للاستثمار في التركيز على صفقات تستند الى أسس قوية، وفي قطاعات مستقرة نسبيا. كما أننا نولي أهمية عالية لحوكمة المخاطر، ونركز على الاستثمارات التي تتوافق مع سياسة المصرف المتعلقة بمستوى المخاطر والعوائد المتوقعة ضمن الحد الأدنى من المخاطر بالنسبة لمصرف سيرة حسب توقعات المصرف للبيئة الاقتصادية المنظورة”.

كما تقوم استراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات خدمية تستند إلى الطلب الأساسي القوي، وتجنب القطاعات التي تقوم على التكهنات والمضاربات.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

31 / 08 / 2015

مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن أرباح صافية بلغت 2.3 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من 2015

(المنامة، 31 أغسطس 2015)

أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب. (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين عن نتائجه المالية للستة شهور الأولى المنتهية في 30 يونيو 2015، حيث بلغ صافي الدخل الموحد ما قيمته 2.3 مليون دولار أمريكي مقارنة بخسائر بلغت 29.5 مليون دولار لنفس الفترة من العام الماضي.  ولقد بلغت أرباح الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو 2015 مبلغ 1.6 مليون دولار مقارنة بخسائر بلغت قيمتها 1.7 مليون دولار لنفس الفترة من العام الماضي. ويعود الفضل في زيادة الدخل الى الرسوم المتأتية من عمليات الاستحواذ وهيكلة استثمار جديد، علاوة على عمليات التخارج من صفقتين استثماريتين.

 وقد بلغت أصول المصرف في تاريخ 30 يونيو 2015 ما قيمته 198 مليون دولار أمريكي، حيث حافظت الميزانية العمومية لمصرف سيرة على متانتها وقوتها المتوازنة وتميزت بنسبة كفاية رأس المال بحدود 26%، وأصول سائلة قيمتها 34 مليون دولار أمريكي.

 وقد علق السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي للمصرف بالقول: “تمشيا مع استراتيجية المصرف، لم يستمر مصرف سيرة باستخلاص القيمة من استثماراته القائمة فحسب، بل استمر كذلك في تنمية أنشطته من خلال صفقات جديدة، إذ نجح خلال النصف الأول من هذا العام في التخارج من صفقتين استثماريتين بالإضافة الى الاستكمال الناجح لصفقة استثمارية جديدة. ففي فبراير 2015 قام المصرف بعملية تخارج ناجحة من عملية تمويل إسلامي لمشروع تطوير سكن طلبه بالعاصمة البريطانية لندن، وفي شهر يونيو استكملنا إجراءات عملية بيع الشركة الدانمركية كوسان كريسبلانت – وهو استثمار في مجال الحصص والأسهم الخاصة”.

 وفيما يتعلق بالاستثمارات الجديدة، قال السيد جناحي: “لقد تم تلقي استثمارنا الأخير، لتطوير قطاع رعاية مرضى الشيخوخة (Dementia) بالمملكة المتحدة، بشكل ممتاز في السوق، حيث سيتم تطوير هذا المشروع الرائد على مساحة 1.19 هكتار من التملك الحر في منطقة كلبهام (Clapham) بلندن على مدار 3 إلى 4 سنوات. ومن المتوقع ان تباع الوحدات السكنية خلال فترة التطوير مع توزيع كامل لرأس المال المستثمر خلال السنة الرابعة من الاستثمار مقرون بجزء من الأرباح. ومن المتوقع ان يدّر الاستثمار على مدار فترة التعاقد عوائد ممتازة واستثنائية تتناسب وحجم المخاطر”.

 كما علق السيد جناحي: “على أوضاع الأسواق العالمية والتي تتسم حاليا بالكثير من التحديات متوقعا نموا أبطأ من التقديرات السابقة خصوصا في الأسواق والاقتصاديات المتقدمة.  ومع ذلك، فإن الاجماع في السوق ينطوي على أن الأسس القوية للاقتصادات الرئيسة تتسم بالزخم الايجابي والذي من شأنه أن يستفيد بشكل أكبر من أسعار النفط المنخفضة. وإذ نأخذ ما تقدم في الاعتبار، سيواصل مصرف سيرة الاستثماري، وإن اتسم ذلك بالحذر، تحديد الفرص الجاذبة في الأسواق المستهدفة. وفي هذا السياق، هناك عدد من الصفقات الاستثمارية الجديدة قيد الدراسة والتي من المتوقع الانتهاء منها في الأشهر القليلة القادمة. كما سيواصل المصرف عمليات التخارج الانتقائية من استثمارات معينة، علما بأن عددا من عمليات التخارج الحالية تحرز تقدما.”

هذا وتتنوع استثمارات مصرف سيرة في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أقل حجما في القطاعات السكنية والخدمات.  كما تقوم استراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات خدمية تستند إلى الطلب الأساسي القوي، وتجنب القطاعات التي تقوم على التكهنات والمضاربات.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

24 / 05 / 2015

مصرف سيرة يستثمر في تطوير مشروع سكني متخصص في بريطانيا

(المنامة، الاحد – 24 مايو 2015)

أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م) – وهو مصرف استثماري يعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين – عن استكماله الناجح لصفقة جديدة بالمملكة المتحدة في قطاع السكن الخاص المعني بفئة المصابين بأمراض الشيخوخة.  وتتضمن الصفقة استثمارا في الأسهم الخاصة يتوافق مع أحكام الشريعة الاسلامية لتطوير مشروع سكني متخصص لرعاية المصابين بأمراض الشيخوخة بمدينة لندن في المملكة المتحدة.  ويعتبر هذا المشروع التطوير الأول من نوعه عند استكماله حيث سيتم بناء ما يقارب 115 وحدة سكنية ذات مزايا متخصصة في مجال رعاية المصابين بأمراض الشيخوخة.

وقد علق السيد حمد العميري – رئيس مجلس إدارة مصرف سيرة الاستثماري بالقول: “تعتبر امراض الشيخوخة من التحديات الأساسية التي تواجه المملكة المتحدة من حيث محدودية الخيارات المتاحة أمام المصابين بهذا المرض، وفي العديد من الأحيان تكون هذه الخيارات غير ملائمة. وتصل كلفة العلاج على دافعي الضرائب في المملكة المتحدة في الوقت الراهن الى حوالي 23 مليار جنيه استرليني سنويا، ومن المتوقع ان ترتفع هذه التكلفة لتصل الى 50 مليار جنيه استرليني بحلول عام 2040. ويقدر حاليا عدد المصابين بأمراض الشيخوخة في المملكة المتحدة بأكثر من 800,000 شخص، ومن المتوقع ان يتضاعف هذا الرقم بحلول عام 2050 على أساس زيادة بمعدل 20,000 شخص سنويا، حيث يستمر القصور في خبرة الخدمات الشاملة لمسارات قطاع الرعاية المتكاملة.  وعليه، فإننا متحمسون لاغتنام هذه الفرصة التي تعتبر صفقة استثمارية فريدة من نوعها تتعلق باحتياجات مجتمعية ورعاية صحية بالغة الأهمية في المملكة المتحدة”.

وأضاف السيد العميري بالقول: “لا يهدف الاستثمار فقط الى سد الفجوة من حيث توفير الرعاية المتخصصة بمرض الشيخوخة فحسب، بل لإتاحة فرصة استثمارية قابلة للتطوير لمصرف سيرة والمستثمرين المشاركين.

وعلق السيد عبدالله جناحي – الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري بالقول:  ” دخل مصرف سيرة في شراكة مع أباتشي كابيتال بارتنرز بالمملكة المتحدة ومع الشريك التشغيلي ذو الخبرة في مجال الرعاية المتخصصة بأمراض الشيخوخة.  حيث يهدف المشروع بصورة رئيسية لتوفير سكن متخصص عالي الجودة لرعاية المصابين بأمراض الشيخوخة، وأن يصبح المشروع أول مزود للرعاية الشاملة عن طريق إيجاد مجتمع متخصص يتيح العناية الطبية والتمريض والرعاية الشخصية علاوة على السكن المميز للأشخاص الذين يعانون من جميع مراحل المرض في مكان واحد. وقد هيأت شركة أباتشي كابيتال بارتنرز بالتعاون مع الشريك التشغيلي في المشروع المشترك، فريق تشغيل إداري مختص يشمل خبراء ورواد في مجال أمراض الشيخوخة، والعناية بالمصابين بأمراض الشيخوخة”.

وأضاف السيد جناحي بالقول: “سيتم تطوير المشروع على مساحة 1,19 هكتار من التملك الحر في منطقة كلابهام بلندن على مدار 3-4 سنوات. ومن المتوقع ان تباع الوحدات السكنية مع احراز التقدم في انجاز المشروع مع توزيع (إعادة) كامل رأس المال في السنة الرابعة من الاستثمار مقرون بجزء من الأرباح.  وعند استكمال التطوير، سيعمل المشروع على الاستفادة من عوائد الرعاية الطبية. ومن المتوقع ان يتم بيع الشركة التي تدير المشروع في حال استقرار العوائد بعد سنة أو سنتين من إعادة الاستثمار الأصلي.  ومن المتوقع ان يدرّ الاستثمار للمصرف ومستثمريه عوائد مجزية على مدار فترة التعاقد تتناسب مع حجم المخاطر ونوعية الاستثمار”.

وفيما يتعلق بالكيفية التي تتناسب فيها هذه الصفقة مع نهج مصرف سيرة الاستثماري، قال السيد جناحي: “تتمحور استراتيجية مصرف سيرة على الاستثمار في الصفقات ذات الأسس المتينة، وفي قطاعات مستقرة نسبيا. ونعتقد أنه، إذ نأخذ في الاعتبار العلاقة الترابطية المنخفضة المستوى بين قطاع الرعاية بمرض الشيخوخة للمسنين مع الدورات الاقتصادية؛ فإن أسس السوق القوية في هذا القطاع وديناميكيات العرض الحادة القائمة في الوقت الراهن لهذا القطاع؛ تجعل هذا الاستثمار متناسبا بشكل جيد مع هذه التوجهات”.

هذا وتتنوع استثمارات مصرف سيرة في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أقل حجما في القطاعات السكنية والخدمات. كما تقوم استراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات خدمية تستند إلى الطلب الأساسي القوي، وتجنب القطاعات التي تقوم على التكهنات والمضاربات.

وقد علق السيد جون دنكيرلي – الرئيس التنفيذي لشركة أباتشي كابيتال بارتنرز بالقول:  “إننا سعداء بالاستكمال الناجح لهذه الصفقة المقرون بالدعم الاستراتيجي من مصرف سيرة الاستثماري. ويشار الى أن هذه الصفقة هي جزء من نهجنا في مجال الاستثمار بالبنية الاجتماعية التحتية. وقد أثبت هذا النهج بأنه قادر على تحديد فرص استثمارية تدعمها أسس كبيرة وتجميع لمحافظ استثمارية مؤسسية ذات جودة عالية، واستراتيجيات في مراحل مبكرة من دورتها الاقتصادية.  ومع الاعتماد على الأسواق المتطورة كالولايات المتحدة الأمريكية، وانقضاء ثلاث سنوات على تطوير استراتيجية مرض الشيخوخة هذه جنبا الى جنب مع الشريك التشغيلي، نرى أن فرصا كبيرة للترجيح في سوق الرعاية بالمسنين بالمملكة المتحدة لا تزال متاحة ونعمل على الاستفادة منها نيابة عن مستثمرينا.  ولقد ضمنا بالفعل الصفقة الثانية ولدينا سلسلة من الفرص القوية في هذا الشأن”.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

23 / 02 / 2015

مصرف سيرة يتخارج بنجاح بمبلغ 40 مليون من استثمار في بريطانيا بعوائد تقارب 50%

(المنامة، الاثنين –  23 فبراير 2015)

أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م) – وهو مصرف استثماري يعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين – عن الاستكمال الناجح لعملية التخارج من صفقة تمويل مشروع تطوير سكن للطلبة في العاصمة البريطانية لندن.  وقد حقق مشروع التمويل لمصرف سيرة عائدا إجماليا على الاستثمار يقارب 50%  خلال فترة الاستثمار والتي بلغت سنتين ونصف، مما يمثل نسبة عائد داخلي على الاستثمار (IRR) تقارب 20%.

تم الاستثمار في عام 2012، من خلال تسهيلات تمويل تم هيكلتها طبقا لأحكام الشريعة الاسلامية لأغراض تتمثل في تطوير مشروع سكن للطلبة بوسط مدينة لندن.  ويتضمن العقار 346 غرفة للسكن الطلابي بالإضافة إلى 37,000 قدم مربع من المساحات التجارية، حيث تم تأجيرها بالكامل بعقد طويل الأجل لمؤسسات رائدة في التعليم العالي.  وقد ساعد وضع السوق وإرتفاع قيمة العقارات في الوقت الراهن في العاصمة البريطانية وعقود التأجير طويلة الأمد، في استكمال عملية التخارج وتحقيق هذه العوائد الجيدة.

وقد علق السيد حمد العميري – رئيس مجلس إدارة مصرف سيرة الاستثماري بالقول: “إننا سعداء جدا بعملية التخارج من هذا الاستثمار.  لقد ارتكز استثمارنا في هذا القطاع الى إيماننا القوي بالمبادئ الأساسية التي يمتاز بها قطاع السكن الطلابي في المملكة المتحدة، آخذين في الاعتبار الطلب المستمر والمتنامي لمثل هذه المشاريع ونقص المعروض في السوق والفرص الاستثمارية الموجودة لتقليص الفجوة في هذا القطاع، بالإضافة لعوامل أخرى مهمة مثل الموقع المتميز للعقار، والعوائد الجاذبة للمستثمرين، وقصر مدة الاستثمار، إضافة الى معدلات المخاطر المنخفضة نسبيا في هذا الاستثمار”.

“نؤمن كذلك بأن هذا التخارج يرسي أبعادا جديدة في سجل انجازات مصرف سيرة الاستثماري ومصداقيته من حيث استراتيجية الاستثمار الحصيفة، كما أننا ننظر بايجابية الى مستويات النمو ونجاحات مصرف سيرة في استثمارات أخرى شبيهة”، أضاف السيد العميري.

وعلق السيد عبدالله جناحي – الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري بالقول:  “نحن سعداء بهذا التخارج خصوصا أن نتائج الاستثمار تجاوزت توقعاتنا الأولية، وحققت نسبة عائد داخلي على الاستثمار تقارب 20% مقارنة بتوقعاتنا الأولية المتحفظة التي كانت في حدود 15%.  كما استلم المستثمرون عوائد نقدية منتظمة بلغت 8,5% سنويا تم دفعها كل ثلاثة شهور خلال فترة الاستثمار”.

وأضاف: “عند هيكلة الاستثمار تم التركيز على عدة أمور من شأنها خفض المخاطر المتعلقة برأس مال المستثمرين وعوائد الاستثمار، حيث تم التأكد من إنجاز  بناء المشروع في الوقت المحدد وطبقا لأفضل المواصفات، كما تم العمل على تحقيق نسبة اشغال للعقار شبه كاملة منذ السنة الأولى.  وعلاوة على ذلك، فقد تم توقيع عقود تأجير طويلة الأجل مع مؤسسات تعليمة رائدة عالميا مما أضفى المزيد من الجاذبية على العقار وساهم في إنجاح عملية التخارج من الاستثمار”.

وفيما يتعلق بالقيمة المضافة لمصرف سيرة، قال السيد جناحي:”إزدادت قيمة العقار خلال فترة الاستثمار بما يقارب 40% بسبب اتخاذ عدد من الإجراءات والتي ساعدت في تحسين قيمة الاستثمار مثل زيادة عدد الغرف، وتوقيع عقود تأجير طويلة الأجل مع مؤسسات مرموقة تضمن عوائد الاستثمار.  ومما لا شك فيه أن وضع السوق والارتفاع الملحوظ في قطاع السكن المتخصص ساعد أيضا في تحسين القيمة”.

 وأضاف كذلك: “تتمحور استراتيجية الاستثمار في مصرف سيرة في التركيز على صفقات تستند الى أسس قوية، وفي قطاعات مستقرة نسبيا.  كما أننا نولي أهمية عالية لحوكمة المخاطر، ونركز على الاستثمارات التي تتوافق مع سياسة المصرف المتعلقة بمستوى المخاطر والعوائد المتوقعة والتي تقع ضمن الحد الأدنى من المخاطر حسب توقعات وتنبؤات المصرف للبيئة الاقتصادية المنظورة”.

 هذا وتتنوع استثمارات مصرف سيرة في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أقل حجما كمشروعات الاسكان الرخيصة والخدمات.  كما تقوم إستراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات تستند إلى الطلب الأساسي القوي.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

08 / 03 / 2008

البنك الدولي المتحد يعلن عن تحيقق أرباح إجمالية قدرها 55 مليون دولار أمريكي

أعلن البنك الدولي المتحد اليوم بأنه حقق أرباحا إجمالية خلال الفترة المنتهية في ديسمبر 2007 حيث بلغت أرباحه 55.1 مليون دولار أمريكي.

كما بلغت أرباح البنك الصافية 20.9 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة، حيث ارتفع إجمالي الموجودات لتصل إلى 383 مليون دولار أمريكي. وقد تم تحقيق هذه النتائج بفضل الأداء الإيجابي والمتميز لجميع وحدات العمل بالبنك.

والجدير بالذكر أن البنك الدولي المتحد، الذي يتخذ من البحرين مقرا له، تأسس في النصف الثاني من عام 2006. وتتمثل أعماله الرئيسية في تزويد مستثمريه في دول مجلس التعاون الخليجي بفرص الاستثمار في المساهمات الخاصة والاستثمارات المدعمة بأصول والتي تتوافق مع مبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية السمحاء.

لقد أنجز البنك الدولي المتحد عددا من الصفقات منذ بدأ عملياته الاستثمارية وذلك في مجالات عدة شملت قطاع الاتصالات، الشحن، تأجير الطائرات، والعقارات. وقد شملت هذه الصفقات تأسيس محفظة استثمارية تتكون من مجموعة متنوعة من الطائرات يتم تأجيرها لشركات طيران كبرى. كما قام البنك بالدخول في شراكة مع عدد من المؤسسات المعنية بتطوير العقارات في المنطقة بما فيها الوحدات السكنية في دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي تعليق له على هذه النتائج، قال السيد أسعد البنوان، رئيس مجلس إدارة البنك الدولي المتحد: “منذ تأسيسه، ركز البنك الدولي المتحد على تنفيذ خطة العمل المعتمده وذلك من خلال التركيز على خطوط أعماله الرئيسية وتقديم فرص استثمارية متميزة حققت عائدات مجزية لمستثمرينا. وخلال هذه الفترة، لم تقتصر انجازات البنك على تأسيس بنيته التحتية واستقطاب فريق إداري مؤهل، بل نجح أيضا في إتمام عدد من الصفقات الاستثمارية، مما مكن البنك من التمركز في السوق بشكل يؤهله من أن يحقق أداء قويا لكل من مستثمريه ومساهميه على حد سواء خلال العام الحالي والسنوات القادمة”.

وأضاف السيد أسعد البنوان: “نعتقد بأن الظروف الاقتصادية الحالية في كل من أوروبا والولايات المتحدة وغيرها من الدول ستوفر فرصا استثمارية جيدة. ومع كون السيولة المالية موضع اهتمام لعدد من المؤسسات، خصوصا في تلك الدول، سيكون البنك الدولي المتحد – بفضل قاعدته المالية القوية والسيولة المتوفرة – في وضع جيد يمكنه من الاستفادة من هذه الفرص”.

وأضاف السيد عبدالله جناحي، المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة للبنك الدولي المتحد: “لقد مثلت الأشهر القليلة الماضية تحديا كبيرا للأسواق المالية بشكل عام. غير أن البنك الدولي المتحد قد نجح في تحقيق أداءً جيداً خلال الفترة الأولى من بدء عملياته. هذا وسيواصل البنك التركيز على خطوط أعماله الرئيسية حيث أنه يقوم حاليا بدراسة عددا من المشاريع الواعدة التي ستمكنه من تحقيق أهدافه الإستراتيجية”.

وأوضح قائلا: “لقد أكمل البنك الدولي المتحد أولى صفقاته الاستثمارية في المؤسسات وذلك بشراء حصة قدرها 92% في إحدى الشركات الأوروبية الرائدة Kosan Crisplant وهي شركة رائدة عالميا في مجال توفير أنظمة وحلول تعبئة اسطوانات الغاز المسال LPG. كما أن البنك بلغ مراحل متقدمة في المفاوضات للاستحواذ على إحدى المؤسسات الرائدة في إحدى دول مجلس التعاون بالإضافة لمشاريع أخرى في تطوير العقارات في مملكة البحرين”.

وفي مراجعته لحوكمة المؤسسات وتطورات البنية التحتية في البنك، قال السيد عبدالله جناحي: “على المستوى العملي، كانت إستراتيجية البنك تهدف إلى تقوية فريقنا من المتخصصين لبناء أنظمة قوية في مجال التدقيق وإدارة المخاطر. فقد تم توظيف عدد من كبار المختصين في وحدات العمل الرئيسية مثل الاستثمار، التسويق، الخزينة، إدارة المخاطر، الشؤون القانونية والعمليات. كما تم الانتقال إلى مكاتبنا الجديدة في منطقة السيف بالإضافة إلى توقيع العقد الرئيسي لنظام الحاسب الآلي المركزي للبنك.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

23 / 03 / 2008

البنك الدولي المتحد بالبحرين يستثمر في خمس طائرات إضافية

القيمة الإجمالية لمجموعة طائراته ستبلغ 400 مليون دولار أمريكي

وقّع البنك الدولي المتحد – ومقره البحرين – وشركة نوفوس أفييشن “NOVUS Aviation”  من جهة ورويال بنك أوف إسكوتلاند “RBS” من جهة أخرى خطاب نوايا للاستثمار في خمس طائرات إضافية من خلال شركة فلك للاستثمارات المحدودة “فلك”“FALAK” .

البنك الدولي المتحد هو مصرف استثماري يقع مقره في البحرين برأسمال مصرح به قدره 2.5 مليار دولار أمريكي ورأسمال مدفوع قدره 291 مليون دولار أمريكي.  تتمثل الأعمال الرئيسية للبنك الدولي المتحد والذي تأسس في النصف الثاني من عام 2006، في تزويد مستثمريه في دول مجلس التعاون بفرص الاستثمار في المساهمات الخاصة والاستثمارات المدعومة بأصول والتي تتوافق مع أحكام الشريعة الاسلامية السمحاء.  وجدير بالذكر أن قائمة مساهمي البنك تحوي بعض كبرى الشركات الاستثمارية في المنطقة بالإضافة لعدد من الشخصيات البارزة في دول مجلس التعاون.

وقد أُنشأت شركة “فلك”، وهي مشروع مشترك بين البنك الدولي المتحد وشركة نوفوس، من أجل الاستثمار في مجموعة متنوعة من الطائرات تؤجر لشركات طيران كبرى.  وتتمتع شركة نوفوس ومقرها جنيف بخبرة عالمية تزيد عن ثلاثين عاماً في مجال الطيران حيث تعمل في مختلف قطاعات الطائرات التجارية بما فيها المتاجرة والتأجير والتمويل والإدارة وإعادة التسويق.

وتتألف محفظة “فلك” التي أسسها في بداية العام الماضي كل من البنك الدولي المتحد وشركة نوفوس، من ست طائرات مؤجرة لشركات طيران خليجية وأوروبية كبرى، ومع إضافة الطائرات الخمس إلى هذه المجموعة سوف تصل القيمة الإجمالية لها 400 مليون دولار أمريكي تقريباً.  وستؤجر الطائرات الخمس الإضافية لشركات طيران رائدة في أوروبا والهند وآسيا وهي من طراز A320 و B737NG و B747- 400 و Embraer ERJ-145.

في تعليق له بهذه المناسبة، قال السيد أسعد البنوان، رئيس مجلـس إدارة البنك الدولي المتـحد:  “تتماشى عملية الاستثمار الأخيرة في خمس طائرات إضافية مع إستراتيجية البنك لتزويد مستثمري البنك بفرص استثمار متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية والمدعمة بأصول قوية وعائدات جيدة، حيث توفر عملية تأجير الطائرات دخل ثابت مع احتمالات قوية لتحقيق نمو أكبر.  ولقد نجحت هذه العمليات في جذب اهتمام الكثير من المستثمرين”.

وفي تعليق له على هذا الموضوع، قال السيد عبدالله جناحي المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة بالبنك الدولي المتحد:  “التوسع القائم في محفظة شركة فلك من خلال هذا الاستثمار سوف يوفر فرص مجزية للاستثمار، وسوف تعزز شراكة البنك الدولي المتحد مع شركة نوفوس السجل الاستثماري للبنك وتوفر الدعم لمبادرة البنك لدخول أسواق جديدة”.

ومن جانب آخر قال السيد صفوان الكزبري، الرئيس التنفيذي في شركة نوفوس:  “تتنوع مجموعة طائرات شركة “فلك” بناء على شركات الطيران الرائدة التي تستأجر الطائرات وحسب نوع الطائرة وطرازها وعمرها، ومن المعلوم أن قيمة الطائرات تشهد تقلباً كبيراً في الأسعار لكن مجموعة طائراتنا تتألف من خليط متنوع من الطائرات الكبيرة والصغيرة مما يجعلنا أكثر ثقة بأن هذا من شأنه أن يوفر حماية كافية ضد أي تغييرات غير متوقعة في القيمة الإجمالية للمحفظة”.

والجدير بالذكر أن الشركة الدولية للإجارة والاستثمار “ILIC” ومقرها الكويت، قد لعبت دورا بارزا كراعي رئيسي لشركة “فلك” كما انضم “بنك الإجارة الأول” ومقره مملكة البحرين كمستثمر استراتيجي.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

21 / 04 / 2008

دعـوة للمستثمرين للمشاركة في الاستثمار في إجارة للطائرات

قام البنك الدولي المتحد، والشركة الدولية للإجارة والاستثمار(ILIC) وشركة Novus Aviation ، بدعوة عدد من المستثمرين المختارين من دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في الاستثمار في مجال إجارة الطائرات، وذلك في فندق الشيراتون بالبحرين. وتأتي هذه الدعوة بعد النجاح الكبير الذي حققه صندوق فلك في عامه الأول.

وقد أعلن السيد عبدالله جناحي، المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة، عن تفاصيل الجولة الترويجية لفلك في الفترة القادمة قائلا: “سوف تعقد الجولة الثانية في فندق المروج روتانا بدبي بتاريخ 22 ابريل 2008 يليها بفندق جي دبليو ماريوت بالكويت بتاريخ 23 ابريل 2008، وبتاريخ 24 ابريل 2008 في فندق انتركونتيننتال بقطر”.

تأسس صندوق فلك سنة في 2007، كاستثمار مشترك بين البنك الدولي المتحد، وشركة Muzun Partners/ Novus Aviation وبمشاركة الشركة الدولية للإجارة والاستثمار(ILIC كمستثمر استراتيجى، وبدعم من بعض المؤسسات المالية في دول مجلس التعاون الخليجي ومن ضمنها بنك الإجارة الأول.

يسعى صندوق فلك القائم على مبادئ الشريعة السمحاء للوصول إلي حجم استثمارى بقيمة 150 مليون دولار أمريكي، ويتكون اسطوله حاليا من 11 طائرة، ويبلغ رأسماله 120 مليون دولار أمريكي. وتعتمد قوة استثمار الصندوق على احتواء أسطوله على طائرات مختلفة النوع والطراز، مؤجرة لعدد من شركات الطيران حول العالم ذات الملاءة المالية. وقد فاق العائد على الاستثمار في الصندوق نسبة 12% في عام 2007.

يخطط صندوق فلك للاستمرار بتطوير اسطوله والتوسع في اقتناء الطائرات وتأجيرها. مع مراعاة البحث عن أفضل الطائرات للشراء، وأقوى شركات الطيران للتعاقد معها. كما يقوم الصندوق بإتمام عدد آخر من الصفقات لتطوير محفظة الاستثمار الحالي، والاستفادة من الأجواء الاقتصادية المواتية والنمو السريع في صناعة الطيران حول العالم، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط.

حيث أنه من المتوقع أن تشهد حركة الطيران في الشرق الأوسط نموا بمعدل نسبته 6% سنويا خلال الأعوام العشرين القادمة، ويعتبر الشرق الأوسط أحد أسرع المناطق نموا في هذا المجال.

وقد صرح السيد عبدالله جناحي “إن البنك الدولي المتحد هو أحد المستثمرين الرئيسيين في فلك مع ILIC، الممول الشريك في الصندوق، بالإضافة إلى شركة MPL/Novus Aviation وبنك الإجارة الأول كمستثمرين استراتجيين. وقد أوضح إن إستراتيجية البنك الدولي المتحد في الاستثمار تركز على توفير فرص استثمار واعده للعملاء”. وأضاف السيد عبدالله جناحي “إن أهمية صندوق فلك للمستثمرين تعتمد على وجود أصول حقيقية للاستثمار تحقق تدفقا نقديا مستقرا وموثوقا”.

وأضاف السيد عبدالله جناحي “إننا حريصون على دعوة جميع المستثمرين، سواء المستثمرين الأفراد أو المؤسسات الاستثمارية، في دول الخليج للاستثمار في هذه الفرصة الواعدة للاستثمار، ولذلك فإننا نقدم لهم مذكرة عرض استثمار، ووثائق الاشتراك المطلوبة من أجل الاستثمار في الصندوق”.

وأوضح السيد صفوان كزبري، المدير التنفيذي لشركة Novus Aviation، إنه من المتوقع أن تشهد صناعة الطيران نموا مستمرا خلال الأعوام القادمة تسمح بفرص استثمار مجزية. إن استثمارات صندوق فلك قائمة على اصول تحافظ على قيمها بسبب عدم التوازن بين العرض والطلب للطائرات ونقص انواع الطائرات فى السوق ، حيث ان سجل الطلبات للطائرات الجديدة لدى المصنعين Boeing , Airbus تنتج عن فترة انتظار لتسليم هذه الطائرات الى فترة ما بين اوائل ونصف العقد القادم.

تتولى شركة Novus Aviation ادارة محفظة فلك وأسطول طائراته، حيث تتمتع الشركة بخبرة اكثر من 30 عاما في مجال تأجير وتسويق الطائرات ، وتشمل هذه الخبرة مختلف مجالات هذه التجارة والخدمات مثل بيع، شراء والتأجير، وتمويل وادارة وتسويق. وتقوم الشركة حاليا بإدارة محافظ تتجاوز قيمتها الإجمالية مليار دولار أمريكي وتتكون من طائرات إيرباص وبوينج من الطراز الحديث. Boeing , Airbus)

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

21 / 05 / 2008

البنك الدولي المتحد يقدم فرصة للاستثمار في شركة عالمية لتعبئة غاز البترول المسال

أعلن البنك الدولي المتحد، ومقره مملكة البحرين، عن بدء الاكتتاب للمستثمرين في واحدة من أكبر الشركات المصنعة لأنظمة ومعدات تعبئة غاز البترول المسال (LPG).

وجدير بالذكر أن البنك الدولي المتحد، بنك استثماري يتخذ من البحرين مقرا له ويبلغ رأس ماله المصـرح 2.5 بليون دولار أمريكي ورأس ماله المدفوع 291 مليون دولار أمريكي. تأسس البنك في النصف الثاني من عام 2006، وتتمثل أعماله الرئيسية في توفير فرص استثمارية متميزة لمستثمريه ومساهميه في دول مجلس التعاون في مجالات عدة منها المساهمات الخاصة والاستثمارات المدعمة بأصول والتي تتوافق مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء.

وقد بدأ البنك دعوة المستثمرين للاستثمار في شركة كوزان كريسبلانت (Kosan Crisplant)، وهي إحدى الشركات الأوروبية الرائدة عالميا في مجال توفير الأنظمة والحلول لتعبئة أسطوانات غاز البترول المسال. وتوظف الشركة خبرتها العالمية الواسعة في مجال الهندسة وإدارة المشاريع في تقديم خدماتها المتميزة لقاعدتها من الزبائن، موزعي غاز البترول المسال في العالم. ومنذ تأسيسها في عام 1951، أي منذ أكثر من 50 عاما، قامت شركة Kosan Crisplant بإنشاء وخدمة أكثر من 2400 محطة تعبئة في 120 بلدا حول العالم، وتشمل قائمة عملائها شركات دولية كبرى، ومؤسسات مملوكة للدولة، وشركات وطنية للنفط والغاز ومؤسسات تجارية خاصة.

وتعليقا على طرح هذه الفرصة للمستثمرين، قال المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة للبنك الدولي المتحد السيد عبدالله جناحي: “تقوم شركة Kosan Crisplant بإدارة أحدث برامج البحث والتطوير، وتصميم واختبار المعدات وتوفير أنظمة شاملة لتعبئة أسطوانات غاز البترول المسال، إضافة إلى خدمات هندسية شاملة وخدمات متكاملة تقدمها الشركة لزبائنها في مواقع عملهم. وتتمتع الشركة بوجود عالمي مؤثر، وعلامة تجارية مميزة مما يمكنها من تقديم أنواعا مختلفة من الخدمات والمنتجات المطلوبة عالميا في مجال غاز البترول المسال. وبالنظر إلى موقع الشركة الريادي في السوق ونموها الكبير المتوقع في السنوات القادمة، نعتقد بأن هذا العرض يتماشى مع استراتيجية البنك الدولي المتحد الرامية إلى توفير فرص استثمارية متميزة تضمن عائدات مجزية ومغرية للمستثمرين”.

وتقدر فترة الاحتفاظ بهذا الاستثمار بثلاث سنوات، حيث من المتوقع أن يحقق الاستثمار معدل عائد داخلي مركب IRR)) يتجاوز 27٪.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

12 / 03 / 2014

مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن نتائجه المالية لعام 2013

(المنامة، 12 مارس 2014) أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين عن نتائجه المالية لعام 2013، حيث حقق المصرف دخلا إجماليا بلغ 34 مليون دولار أمريكي وهي تمثل زيادة نسبتها 170% مقارنة مع الدخل في عام 2012، كما حقق المصرف ارباح صافية بلغت 4.1 مليون دولار مقارنة مع أرباح صافية قيمته 6.6 مليون دولار عام 2012.  حيث بلغ صافي ربح المصرف في الربع الأخير من عام 2013 ما قيمته 1.1 مليون دولار مقارنة بصافي ربح قيمته 2.4 مليون دولار عن نفس الفترة عام 2012.

 وقد علق السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي للمصرف بالقول: ” تعكس نتائج ربحية مصرف سيرة الاستثماري على مدار السنوات الماضية، متانة الأداء الايجابي والمرضي للمصرف رغم التحديات التي يشهدها السوق. وقد نتج الدخل المتحقق في عام 2013 من الايرادات المتأتية من محفظة الطيران الاستثمارية، ورسوم الإدارة، ودخل الخزينة، علاوة على التعويضات الناجمة عن الإنهاء المبكر لبعض عقود تأجير الطائرات وتسويات التمويل ذات الصلة بمحفظة الطيران الاستثمارية التابعة للمصرف”.

 وأضاف: “استمر مصرف سيرة الاستثماري بتطبيق استراتيجيته التي تستند الى التركيز على استثماراته القائمة بهدف تعظيم وتحسين قيمتها. وقد توجت هذه الجهود بعوائد طيبة للمصرف والذي يعمل حاليا على دراسة فرص مواتية لعمليات تخارج من بعض هذه الاستثمارات، والتي بدورها ستدفع بالمزيد من الزخم لنمو اعمال المصرف مستبقلاً. هذا واستمرت إدارة المصرف في الاحتفاظ برقابة صارمة على المصروفات، وحافظ المصرف على مستوى مستقر من إجمالي النفقات حيث بلغت 5.7 مليون دولار عام 2013، والتي تعكس قاعدة تكاليف مقبولة ومستدامة”. وقال السيد جناحي: “استمر مصرف سيرة الاستثماري في إدارته المتوازنة للميزانية العمومية بغرض التحقق من أنها تلبي كافة التزامات المصرف، وفي نفس الوقت توفر الإمكانية للشروع بأنشطة جديدة. كما بلغت نسبة كفاية رأس المال 24% بنهاية عام 2013، وهي أعلى بكثير من نسبة الحد الأدنى المقررة من الجهات الرقابية وهي 12%”.

 وفيما يخص التوجهات المستقبلية، قال السيد جناحي: “من المتوقع ان يتسم الاقتصاد العالمي بالنمو ولكن بوتيرة ابطأ مما كان متوقعا لها في السابق بسبب الضغوط التي تواجهها أسواق الاقتصاديات الناشئة بشكل خاص، والركود الذي يسيطر على معظم دول منطقة اليورو. ومن المتوقع ايضاً أن نشهد تعافيا ملموسا في نشاط وعدد التعاملات في السوق ولكن بصورة أبطأ.  كما إننا نرى بأن هناك العديد من الفرص الاستثمارية الجاذبة رغم الظروف التي ترزح تحتها الأسواق في الوقت الراهن، وآخذين في الاعتبار نهج المصرف المتزن فيما يخص الاستثمارات، فإننا نتوقع تحقيق عوائد مرضية للمصرف والمستثمرين إن شاء الله”.

 ولدى مصرف سيرة استثمارات في قطاعات التصنيع، النقل والمواصلات ومشروعات سكن الطلبة، بالإضافة إلى استثمارات أصغر حجما في قطاعات أخرى كمشروعات الاسكان لذوي الدخل المحدود والخدمات. وتكمن إستراتيجية المصرف الاستثمارية في الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة جغرافيا وموزعة على قطاعات صناعية مختلفة، وذلك من خلال التركيز بشكل رئيسي على قطاعات حيوية تتميز بالطلب المتنامي وفرص نمو قوية، وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

 وفي الختام أشاد السيد عبدالله جناحي بالدعم الذي تقدمه حكومة مملكة البحرين الى البنوك تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة, كما عبر عن شكره للحكومة الموقرة على جهودها في دفع الاقتصاد قدما، وتحسين السمعة المالية لمملكة البحرين ومكانتها.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

24 / 02 / 2008

البنك الدولي المتحد يهنىء موظفيه لحصولهم على مؤهلات أكاديمية و مهنية

إلتقى يوم أمس المدير العام و الرئيس التنفيذي بالوكالة للبنك الدولي المتحد السيد عبدالله جناحي مع سبعة من الموظفين الذين حصلوا مؤخرا على مؤهلات مهنية و شهادات أكاديمية.

و فيما يلي أسماء الموظفين و المؤهلاات التي حصلوا عليها:
1. السيد سهيل تهامي – مساعد نائب رئيس دائرة الخزينة و إدارة الأصول: حصل على شهادة المحلل المالي المعتمد (CFA) من معهد CFA بالولايات المتحدة الأمريكية.
2. السيد حميد كازروني – مدقق أول – إدارة التدقيق الداخلي: حصل على شهادة المدقق الداخلي المعتمد (CIA) من معهد المدققين الداخليين (The IIA) بولاية فلوريدا الأمريكية.
3. السيدة صبا سيادي – مساعد مدير الاستثمارات – إدارة ما بعد التملك و الرقابة: حصلت على شهادة الماجستير من جامعة ستراثيكلايد، و كان موضوع رسالتها بعنوان “اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة الأمريكية و البحرين: تطبيق نظريات المصالح المقارنة و التنافسية”.
4. السيدة سدها تيلاني – ضابط إدارة المخاطر: أكملت برنامج اتحاد CAMS للأخصائيين الممعتمدين لمكافحة غسيل الأموال بولاية فلوريدا الأمريكية لتصبح بذلك أخصائية معتمدة لمكافحة غسيل الأموال.
5. الأنسة منصورة هارون – ضابط الخزينة و إدارة الأصول: حصلت على شهادة ACI للتعاملات من اتحاد الأسواق المالية في باريس، لتكون بذلك متعامل معتمد.
6. السيد حبيب مرتضى– ضابط تقنيات المعلومات: أكمل متطلبات شهادة “مهندس أنظمة مايكروسوفت المعتمد”.
7. السيدة زيبا عسكر – مجموعة استثمار الأسهم: أكملت بنجاح المستوى االأول من برنامج CFA.

و في نهاية اللقاء، هنأ المدير العام و الرئيس التنفيذي بالوكالة للبنك الدولي المتحد السيد عبدالله جناحي الخريجين على إنجازاتهم و أكد على أن البنك الدولي المتحد يشجع موظفيه على مواصلة تطوير أنفسهم مهنيا. و أضاف بأن متابعة أحدث التطورات في السوق كفيل بتزويد الموظفين بما يحتاجونه من مهارات و خبرات للمساهمة بشكل فعال في عمليات الشركة.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

17 / 05 / 2007

UIB Concludes a US$150mm Aircraft Purchase Agreement

United International Bank (UIB) and Novus Management (Novus) completed the purchase of four aircraft on lease to various airlines. At the signing ceremony held in Bahrain on 7th May 2007, Mr. Hussain Sarhan, Acting Chief Executive Officer of UIB, commented that UIB and Novus are on the verge of completing another two aircraft acquisition within the coming few months.

” UIB’s vision and plans to expand in this dynamic aviation industry combined with Novus’ in-depth and continuously growing expertise in commercial aircraft trading, leasing, structuring and packaging, over the last 30 years, will create great opportunities in developing attractive new products for the ever hungry Islamic investment market in the future,” said Mr. Safwan Kuzbari, Chief Executive of Novus.

The transaction includes three Airbus A340 leased to Gulf Air and the fourth aircraft is a Boeing 767 leased to Silverjet, a British all business class airline currently commuting between London and New York only.

UIB is an Islamic investment bank established in Bahrain in 2006 by prominent GCC institutions and high net worth individuals. Novus based in Geneva Switzerland is an aviation management consultancy company with over 30 years of experience and US$1.5 billion aircraft portfolio under management.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

19 / 06 / 2007

كوتش رئيسا إقليميا للمنظمة الدولية لإدارة المخاطر في مملكة البحــرين

أعلنت المنظمة العالمية لمحترفي إدارة المخاطر عن تعيين الآنسة فوليا كوتش، من البنك الدولي المتحد، رئيسا إقليميا لإدارة المخاطر في مملكة البحرين.

وكانت الآنسة فوليا قد التحقت للعمل في البنك الدولي المتحد في شهر فبراير2007، كنائب الرئيس/مسؤول إدارة المخاطر، وهي تحمل شهادة البكالوريس في العلوم/تخصص هندسة الرياضيات من جامعة استانبول للتقنية، ودرجة الماجستير في التأمين وإدارة المخاطر من جامعة سيتي للأعمال في بريطانيا. وكانت قد عملت الآنسة فوليا قبل ذلك في شركة ريادا كابيتال للاستثمار في دولة الكويت، وبنك تركيا للتنمية الصناعية، وشركة الاستشارات التسويقية المحدودة في لندن.

ويذكر أن المنظمة العالمية (جي. أ. آر. بي) لمحترفي إدارة المخاطر، ويبلغ عدد أعضائها 60.000 عضو، هي منظمة مستقلة وغير ربحية توفر الفرص الضرورية لمحترفي إدارة المخاطر والباحثين ومندوبي البنوك وبقية المنظمات المالية على مستوى العالم، وذلك للممارسة التطبيقية وتبادل المعلومات في مجال إدارة المخاطر وتحديث قاعدة المعلومات الخاصة بها.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

16 / 01 / 2008

البنك الدولي المتحد يستحوذ على شركة كوزان كريسبلانت الدانماركية

أعلن البنك الدولي المتحد ومقره البحرين عن نجاحه في إتمام صفقة شراء شركة “كوزان كريسبلانت الدانماركية” Kosan Crisplant.تعتبر شركة كوزان كريسبلانت، ومقرها الدنمارك، شركة كبرى في مجال توفير أنظمة وحلول تعبئة أسطوانات غاز البترول المسال ‘LPG’. وبفضل تميز الشركة بأحدث المهارات الهندسية ومهارات إدارة المشاريع عالية المستوى، نجحت في استقطاب قاعدة عريضة من العملاء من موزعي غاز البترول المسال في جميع انحاء العالم. فمنذ تأسيسها في عام 1951 أي قبل أكثر من خمسون عاماً، قامت كوزان كريسبلانت بتوريد الأنظمة إلى أكثر من 2400 موزع لغاز البترول المسال في اكثر من 120 دولة في جميع أنحاء العالم. وبلغ عدد العاملين بالشركة نحو 270 موظف حتى ديسمبر 2007.

في تعليق له بهذه المناسبة، قال السيد أسعد البنوان، رئيس مجلـس إدارة البنك الدولي المتـحد: “من المؤمل أن يعزز تملك شركة عالمية رائدة في إحدى التقنيات التي تشهد طلبا متزايدا قدرة البنك الدولي المتحد على تكوين محفظة عالية الجودة توفر الفرص الاستثمارية المجزية لمستثمري وعملاء البنك”. وأضاف: “إن شركة كوزان كريسبلانت لديها امكانيات هائلة لتحقيق النموعلى المدى البعيد ونحن بدورنا نتطلع إلى العمل مع إدارة الشركة من أجل تحقيق المزيد من النجاح في المستقبل”.

وتعليقا على هذه العملية، قال السيد عبدالله جناحي، المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة للبنك الدولي المتحد: “يسعدنا استكمال هذه الصفقة في وقت قياسي وتملك هذه الشركة العالمية المعروفة “. واضاف: “إن تفاني العاملين بالشركة والخبرة الواسعة لفريق الإدارة، يعزز من يقيننا بقدرة الشركة على مواصلة طرح المنتجات المبتكرة والخدمات المتميزة التي دأبت على تقديمها لعملائها على مدى خمسين عاما فضلا عن توطيد وضع الشركة باعتبارها إحدى الشركات العالمية الرائدة في القطاع”.

من جانبه، قال السيد أندرو أندرسون، الرئيس التنفيذي لشركة كوزان كريسبلانت: “لقد تمكّنا طوال السنوات القليلة الماضية من تطوير نشاط الشركة على نطاق واسع وذلك من خلال التوسع الجغرافي حتى وصل نشاطنا وتواجدنا إلى أحد عشر موقعا في العالم. بالاضافة الى ذلك، فقد شرعنا بالقيام بعمليات تجميع المعدات في مواقع اخرى خارج الدنمارك تستهدف بصورة رئيسية خفض التكلفة، كما قمنا بطرح العديد من المنتجات الجديدة”. واضاف السيد أندرسون: “سوف يوفر لنا البنك الدولي المتحد الفرصة لتوسعة شبكة عملياتنا المنتشرة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، والتي تعتبر إحدى الأسواق الرئيسية للشركة، ونتطلع إلى المضي قدماً في عملية تطوير كوزان كريسبلانت، ونحن على يقين أن البنك الدولي المتحد سوف يقود المجموعة إلى آفاق جديدة من النمو والنجاح”.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

22 / 11 / 2008

البنك الدولي المتحد يعلن عن إطلاق الاسم الجديد

المنامة، السبت، 22 نوفمبر، 2008: أعلن البنك الدولي المتحد الذي يعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ويتخذ من البحرين مقرا له، اليوم عن إطلاق هويته الجديدة تحت مسمى (مصرف سيرة الاستثماري) ” سيرة ” .

ويأتي تغيير الاسم ليضفي بعدا وتميزا لهوية تعكس التواجد المتنامي للمصرف على المستوى العالمي وفي دول مجلس التعاون الخليجي. إن قرار التغيير يعكس رغبة المصرف في التميز ليس فقط على مستوى الأنشطة والاستثمارات ولكن أيضا فيما يتعلق بالاسم والهوية وذلك دعما لطموحاته في التوسع في مختلف مجالات عمله.

وتعليقا على إطلاق الاسم الجديد للمصرف، قال السيد أسعد البنوان رئيس مجلس إدارة مصرف سيرة الاستثماري: ” أود أن أعرب عن سعادتي البالغة بكشف الستار عن “سيرة” وهو الاسم والهوية الجديدة لمصرفنا، الذي هدفنا من خلاله إلى إيجاد هوية متفردة تدعم قدرتنا على تحقيق المزيد من النمو للمصرف وعملياته على الصعيدين الإقليمي والدولي “.

وأضاف السيد البنوان: ” سيرة ” كلمة عربية تعني رحلة الإنسان في الحياة وما يحققه من انجازات، وهي تلخص فلسفة المصرف الهادفة إلى الاستثمار المتأني والنظرة المتعمقة بعيدة المدى لجميع استثماراتنا وأنشطتنا كوحدة متكاملة”.

وتأكيدا لأهمية القيمة الكبيرة التي تقدمها هوية المصرف الجديدة، قال السيد عبدالله جناحي، المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة لمصرف سيرة: ” إن الاسم الجديد ” سيرة ” متميز وسيدعم جهودنا لبناء هوية متميزة ستساعد في تحقيق المزيد من النجاح والتطور مع الالتزام بالقيم والمبادئ التي كانت وما تزال تشكل الركائز الأساسية في نجاحنا ونمونا حتى الآن”.

يأتي الشعار الجديد على شكل كتاب مفتوح ليعكس انفتاح وشفافية المصرف في أسلوب عمله وسياسته الاستثمارية. وقد تم تصميم كل صفحة من الكتاب لتكون مرشدا ودليلا يؤكد على وضوح توجهات ورؤية المصرف.

وبدخول المصرف عامه الثالث، استطاع ” مصرف سيرة ” تطوير محفظة استثمارية مختارة ومتنوعة تشمل صفقات استثمارية ناجحة في قطاعات رئيسية وحيوية مثل قطاع الطاقة والطيران والمياه.

تتمثل إستراتيجية المصرف في الاستثمار في قطاعات ذات نمو راسخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإضافة إلى الأسواق الاقتصادية المتطورة في أوروبا وشمال القارة الأمريكية وآسيا. ولتحقيق هذا الهدف، يسعى مصرف سيرة الاستثماري إلى الاستثمار في شركات لديها تواجد عالمي وتستطيع أن تلعب دورا قياديا في الأسواق والقطاعات المتخصصة.

يتزامن الإعلان عن الاسم الجديد للمصرف مع إنعقاد المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية الخامس عشر ( WIBC ) في الفترة من 23 إلى 25 نوفمبر الحالي. حيث سيكون مصرف سيرة الراعي الرسمي للابتكار في هذا المؤتمر الذي يعد من أبرز الأحداث التي تشهدها الصناعة المصرفية الإسلامية، ومن المتوقع أن يجتذب أكثر من 1000 مشارك من قادة الأسواق من أكثر من 40 دولة.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

25 / 11 / 2008

مصرف سيرة الاستثماري يطلق ورقة عمل (White Paper) حول الخدمات المصرفية الإسلامية والاستثمار بالشراكة مع داو جونز للأسهم والحصص الخاصة

المنامة، البحرين، 25 نوفمبر، 2008 – أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.ب.م (مقفلة) (سيرة)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق لأحكام الشريعة الإسلامية ومقره البحـرين، عـن إطلاقـه لورقة عمـل (White Paper) حول الخدمات المصرفية الإسلامية والاستثمار بالشراكة مع داو جونز للأسهم الخاصة، وهي الشركة الرائدة في مجال توفير البيانات حول التمويل والاستثمار لصناعة الأسهم والحصص لخاصة. وتم تقديم هذه الورقة التي تعتبر الأولى ضمن سلسلة من تقارير الفكر القيادي في المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية الخامس عشر. وكان مصرف سيرة (المعروف سابقا باسم البنك الدولي المتحد) الراعي الرسمي للابتكار في المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية، الذي عقد في الفترة من 23 إلى 25 نوفمبر 2008 في فندق الخليج، في البحرين.

وتعليقا على التقرير الذي قدمه مصرف سيرة حول الاستثمارات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية ، قال السيد عبدالله جناحي، المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة لمصرف سيرة: “لقد برز المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية بوصفه المحفل العالمي المناسب لتقديم القيم المصرفية الإسلامية لجمهور واسع ومتنوع. ومع تجمع قادة هذه الصناعة تحت سقف واحد، شكل المؤتمر المنتدى المثالي لإطلاق ورقة العمل (the White Paper)، حيث تمكن مختلف المشاركين من مناقشة المفاهيم المستجدة في هذا القطاع المصرفي الحيوي الذي يشهد نموا وتطورا قويا في جميع أنحاء العالم. نحن نعتقد أن باكورة تقاريرنا سوف يلقي الضوء وبشكل عميق على الاستثمار في مجال الأسهم والحصص الخاصة المتوافق مع أحكام الشريعة كما أنه سيثير الكثير من الاهتمام والنقاش حول هذا الموضوع”.

وكان من بين المتحدثين الرئيسيين في المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية كل من الدكتور رائد سرحان، رئيس شئون الاستثمار في مصرف سيرة والدكتور محمد أربونا مدير الرقابة الشريعة في المصرف.

ولقد قدم الدكتور رائد سرحان ورقة العمل إلى جانب السيد شون جسوال، محلل البحوث، في داو جونز للأسواق الخاصة، وذلك خلال جلسة “التيار الرئيسي الجديد: الأسهم الخاصة الإسلامية والقدرة التنافسية” في حين تحدث الدكتور محمد برهان أربونا حول تحقيق المواءمة بين أحكام الشريعة الإسلامية وذلك خلال جلسة “المنتدى المفتوح للشريعة والأعمال”.

وفي هذا السياق علق الدكتور رائد سرحان قائلا: “مع نمو محفظة سيرة الاستثمارية، نرى أنه من المهم أن نستكشف سبل جديدة للاستفادة من أحكام الشريعة لخلق فرص استثمارية مثيرة تتناسب مع سوق اليوم. وبالرغم من أن الأسهم والحصص الخاصة ليست مفهوما جديدا ولكن استخدامها كأداة استثمار إسلامية، هو جديد نسبيا. وتقوم ورقة العمل هذه بتحديد الفرص والتحديات التي تواجهها المصارف الإسلامية الاستثمارية في عمليات الأسهم الخاصة. ولقد أكمل مصرف سيرة مؤخرا ثاني عملياته في الأسهم والحصص الخاصة، من خلال الاستحواذ على شركة بي دبليو أيه لمعالجة المياه في المملكة المتحدة، ولقد استخدمت الورقة هذه العملية “كدراسة حالة” (Case Study) لتسليط الضوء على المزايا والتحديات التي تمت مواجهتها خلال عملية الاستحواذ”.

ولقد قام مصرف سيرة بعرض خدماته من خلال المشاركة في المعرض المصاحب للمؤتمر، كما استضاف حفل غداء على شرف المشاركين في المؤتمر يوم 25 نوفمبر.

ويعتبر المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية اليوم، أكبر تجمع لقادة التمويل الإسلامي في العالم. حيث تمكن هذا الحدث العالمي وبنجاح من رسم الخريطة الدولية للنمو والتوسع في قطاع التمويل الإسلامي على مر السنين. وتمشيا مع أهدافه وتوجهاته العالمية، يتوقع أن يستقطب المؤتمر في نسخته الخامسة عشر أكثر من ألف من قادة السوق من أكثر من 45 دولة.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

30 / 11 / 2008

مصرف سيرة الاستثماري يكمل استحواذه الناجح على شركة بي دبليو أيه لمعالجة المياه بقيمة 200 مليون دولار أمريكي

(المنامة، 30 نوفمبر ، 2008) – بعد الاستحواذ الناجح على الشركة البريطانية بي دبليو أيه لمعالجة المياه، قام فريق الإدارة العليا في مصرف سيرة الاستثماري، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ومقره البحرين (يعرف سابقا باسم البنك الدولي المتحد)، بزيارة لمقر الشركة الرئيسي في مدينة مانشستر حيث عقد عدة اجتماعات رفيعة المستوى مع الإدارة التنفيذية للشركة، كما قام بمراجعة شاملة لخطط العمل ولخارطة الطريق الإستراتيجية للمشروع. وينظر مصرف سيرة إلى الاستحواذ على هذه الشركة الرائدة في تقديم حلول معالجة المياه كإضافة قوية إلى محفظته الاستثمارية الحالية.

وتم توفير التمويل الأولي للصفقة من قبل مصارف عالمية معروفة. ويضيف هذا الاستحواذ إلى مصرف سيرة، تملكه للاعب رئيسي في قطاع حيوي متخصص يتميز بعدم الموسمية ويمتلك ديناميكية نمو مرتفعة وخصائص قوية للتدفقات النقدية، مما يجعل من مصرف سيرة واحد من أول البنوك الاستثمارية في دول مجلس التعاون الخليجي الذي يمتلك تواجدا رئيسيا في سوق معالجة المياه المزدهر.

وتعليقا على هذا الاستحواذ قال السيد اسعد البنوان رئيس مجلس إدارة مصرف سيرة الاستثماري: “إن شركة بي دبليو أيه هي شركة عالمية رائدة في مجال تقديم حلول مبتكرة وفعالة لمعالجة المياه. وسيساعد هذا الاستحواذ على اكتساب مصرف سيرة لتواجد قوي في هذا القطاع المهم ونحن نتطلع إلى استغلال أوجه التكامل بين الطرفين لاكتساب ميزة تنافسية في السوق. وسيشهد الطلب العالمي على المواد الكيميائية الخاصة بمعالجة المياه نموا كبيرا خلال السنوات القادمة ونحن نشعر بإيجابية كبيرة تجاه الاستثمار في هذا القطاع”.

من جانبه قال السيد عبدالله جناحي، المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة لمصرف سيرة الاستثماري: “تشكل هذه الصفقة أهمية كبيرة لنا في ضل الظروف التي تمر بها أسواق التمويل العالمية. إن مستوى التمويل الذي تم تأمينه لهذه العملية، يبين مدى حجم الدعم الإيجابي الذي حضي به تحالف مصرف سيرة وشركة بي دبليو أيه من القطاع المصرفي. إن تطلعات شركة بي دبليو أيه المستقبلية للنمو هائلة في منطقة مثل الشرق الأوسط، حيث يتوقع أن يتم ضخ استثمارات كبيرة في البنية التحتية للمياه للتخفيف من اختلال التوازن بين العرض والطلب. وتمتلك الشركة حاليا تواجدا رائدا في قطاع تحلية المياه. وتساهم معرفتها العلمية المتخصصة وقاعدة الملكية الفكرية التي تمتلكها، مدعومة بقدرات بحثية داخلية رائدة، في احتلالها لموقع الريادة في سوق معالجة المياه. وتتميز هذه السوق بعدم تأثرها بالدورات الموسمية مما يجعل التطلعات المستقبلية لشركة بي دبليو قوية للغاية، بالإضافة إلى قوة وضعها المالي”.

تقدم شركة بي دبليو أيه نموذج عمل يتمتع بجاذبية خاصة مع دورة تشغيلية تتميز بتدفقات نقدية قوية وانخفاض في كثافة الأصول. وتتمتع الشركة والتي يتعدى عمرها 35 عاما، بموقع قيادي في السوق في مجال تطوير وتسويق المواد الكيميائية عالية الأداء لمعالجة المياه، وتمتلك الشركة تواجد مستقر في سوق يعتبر صعبا لدخول المنافسين الجدد نظرا لارتفاع الحواجز التنظيمية، وارتفاع تكاليف دخول السوق والمتطلبات المعرفية المتخصصة الأخرى.

وتمتلك الشركة محفظة متطورة من المنتجات عالية الأداء لتلبية متطلبات 370 عميل في 85 بلدا. وتغطي هذه المحفظة ثلاثة قطاعات رئيسية ذات نمو مرتفع هي: تحلية المياه، وعمليات معالجة المياه للأغراض الصناعية واستخراج النفط الثانوي. وتستخدم منتجات الشركة لعلاج النمو الميكروبيولوجي في المياه المعالجة ومراقبة ومنع تآكل الحديد والصلب، فضلا عن الترسبات الغير عضوية على سطح المضخات والأنابيب. وتقوم الشركة بتحديث منتجاتها باستمرار من خلال البحوث التي تجريها في مختبراتها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

11 / 02 / 2009

مصرف سيرة الاستثماري يشارك في قمة الشرق الأوسط للاستثمارات البديلة 2009

(المنامة، البحرين، ×× فبراير، 2009) – مديرة إدارة المخاطر في مصرف سيرة الاستثماري، السيدة فوليا كوتش سوف تلقي كلمة في قمة الشرق الأوسط للاستثمارات البديلة 2009، المقرر عقدها في الفترة من 16 إلى 18 فبراير، 2009 في دبي. وسوف تساهم وتشارك السيدة فوليا، وهي أيضا المدير الإقليمي للجمعية العالمية للمهنيين العاملين في إدارة المخاطر في مملكة البحرين، في جلسة عمل تحت عنوان “منتدى الشرق الأوسط للمدراء التنفيذيين لإدارة المخاطر”.  وتجمع هذه القمة تحت مظلتها خبراء ماليون من العديد من المؤسسات الرائدة لدراسة الجوانب الرئيسية المتعلقة بنجاح الاستثمار البديل.

وتعليقا على مشاركتها علقت السيدة فوليا قائلة:  “إن الاضطراب الذي يشهده الاقتصادي العالمي حاليا، ولو كان على الأقل بشكل مؤقت، يجعل من المؤسسات المالية أكثر تحسبا من المخاطر، وأضفت مرة أخرى المزيد من الأهمية على إدارة المخاطر والإدراك بأنها واحدة من عوامل النجاح الحاسمة. كما أننا يجب أن نتوقع المزيد من التنظيم في أسواق المال العالمية بعد الأحداث الأخيرة”.

وستعقد قمة الشرق الأوسط للاستثمارات البديلة 2009، في فندق الانتركونتيننتال في دبي، وتنظمه شركة ماركوس إيفانز.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

20 / 05 / 2009

مجلة الفايننشل تايمز’ ذا بانكر – تمنح مصرف سيرة الاستثماري جائزة “صفقة العام” لاستحواذه على شركة بي دبليو أيه (BWA) لمعالجة المياه

(المنامة، 20 مايو، 2009) – حصل مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب. (ومقره البحرين) على جائزة “صفقة العام 2009” لاستحواذه على شركة بي دبليو أيه (BWA) بعد أن منحته إياه مجلة الفايننشل تايمز’ ذا بانكر – والتي تعتبر المجلة الأولى في العالم المتخصصة في مجال البنوك والتمويل.  وتم منح هذا التقدير من فئة التمويل الإسلامي إلى مصرف سيرة الاستثماري على استحواذه على شركة بي دبليو أيه الرائدة في مجال توفير حلول معالجة المياه ومقرها المملكة المتحدة.

 وتعليقا على الحصول على هذه الجائزة، قال السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري:  “يدل هذا التقدير على تنامي قوة وتأثير المصارف الإسلامية والإقليمية مثل مصرف سيرة الاستثماري في هيكلة صفقات استثمارية تتطلب تفكيرا إبداعيا خاصة في ظل البيئة الاقتصادية الحالية المليئة بالتحديات.  كما أن هذه الجائزة الدولية شهادة على تفاني ومهارة فريق إدارة مصرف سيرة الاستثماري وجميع الشركاء المعنيين”.

 وأضاف:  “نحن سعداء بهذا الاعتراف الدولي بقدرتنا على إضافة قيمة كبيرة لمحفظتنا وتوفير فرص استثمارية متخصصة لمستثمرينا.  إن حصولنا على جائزة “صفقة العام 2009” سوف يشجعنا وبدون شك على الاستمرار في الاستفادة من معرفتنا العميقة بأدوات التمويل الإسلامي وخبراتنا الإقليمية والدولية لتحقيق المزيد من القيمة لمستثمرينا “.

 تتمتع شركة بي دبليو أيه بموقع قيادي في السوق لأكثر من 35 عام في مجال تطوير وتسويق المواد الكيميائية عالية الأداء لمعالجة المياه، وتمتلك شركة بي دبليو أيه تواجد مستقر في أسواق تعتبر غير جاذبة للمنافسين الجدد بسبب ارتفاع الحواجز التنظيمية، وارتفاع تكاليف دخول السوق والمتطلبات المعرفية المتخصصة.

  وتمتلك الشركة محفظة متطورة من المنتجات عالية الأداء لتلبية متطلبات 370 عميل في 85 بلدا.  وتغطي هذه المحفظة ثلاثة قطاعات ذات نمو مرتفع هي: تحلية المياه، عمليات معالجة المياه الصناعية واستخراج النفط الثانوي.  وتستخدم منتجات الشركة لعلاج النمو الميكروبيولوجي في المياه ومراقبة ومنع تآكل الحديد والصلب، فضلا عن الترسبات الغير عضوية على سطح المضخات والأنابيب.  وتقوم الشركة بتحديث منتجاتها باستمرار من خلال البحوث التي تجريها في مختبراتها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

 وتم تمويل صفقة شركة بي دبليو أيه من خلال تسهيلات متعددة المراحل بلغ حجمها 100 مليون دولار أمريكي بما في ذلك التمويل التحضيري.  وتمت هيكلة هذا التمويل المقوم بالدولار الأمريكي ليكون متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.

ومما أضاف المزيد من التحدي إلى هذه الصفقة، إن المتطلبات القانونية والضريبية للوثائق الرسمية المطلوبة لإنهاء عملية الاستحواذ كانت يجب أن تمتثل لقانون سبع ولايات قضائية وشملت تجديد مديونية جزء من حصة ملكية فريق الإدارة إلى نموذج الملكية الجديد.

 وقد شارك في تمويل هذه الصفقة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية مصارف دولية، في حين شملت قائمة المستشارين في هذه الصفقة كل من شركة آسيا لتطوير الأعمال (البحرين/المملكة المتحدة) كمستشار لتمويل الشركات، ستيفن هاروود (المملكة المتحدة) كمستشار قانوني في شئون الشركات، وكنج آند سبالدنج (المملكة المتحدة/دبي) كمستشار قانوني في التمويل والهيكلة.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

09 / 10 / 2008

رئيس شؤون الاستثمار في البنك الدولي المتحد يلقي كلمة أمام

سوف يلقي الدكتور رائد سرحان، رئيس شؤون الاستثمار في البنك الدولي المتحد كلمة أمام المؤتمر السنوي السادس للتمويل الجوي بالشرق الأوسط وأفريقيا والذي يعد من أهم المؤتمرات في هذا المجال، والذي سيعقد خلال الفترة من 13-14 أكتوبر 2008 بفندق جميرا بيتش في دبي. وسيكون الدكتور سرحان أحد الخبراء الإقليميين الخمسة المقرر لهم أن يتحدثوا في هذه الجلسة والتي تحمل عنوان “تمويل نمو إقليمي غير مسبوق في ظل الأزمات المالية: التحديات التي تواجه ممولي صناعة الطيران”.

إن البنك الدولي المتحد، وهو بنك استثماري يعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ومقره البحرين، يعد أحد المشاركين البارزين في هذا الحدث الذي سيدوم يومين وسيجمع أكثر من 250 خبيرا من شركات النقل الجوي الرائدة والبنوك الاستثمارية والمؤسسات المالية المرتبطة بتمويل الصناعة الجوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعليقا على مشاركة البنك الدولي المتحد، قال الدكتور سرحان: “نظرا للمحفظة الهامة التي يمتلكها البنك في مجال التمويل الجوي وقطاع تأجير الطائرات، فإنني أشعر بسعادة غامرة لنيلي شرف التحدث أمام هذا الجمع الكريم. ففي هذه المرحلة الحاسمة، التي تؤثر فيها أزمة الائتمان العالمية على مستويات السيولة، سيكون من المثير للاهتمام مناقشة تلك التداعيات على تمويل الملاحة الجوية وكيفية معالجة تلك التحديات”.

واستطرد سرحان قائلا: “يعتبر هذا المؤتمر فرصة مثالية لمناقشة قضايا مثل هيكلة التعامل وتخفيف المخاطر وتوقعات التمويل في المستقبل، كما انه يشكل فرصة فريدة للإطلاع على أحدث المعلومات المتعلقة بصناعة الطيران ولقاء حشد من المختصين في الصناعة والمستثمرين فضلا عن نظرائنا”.

ويشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تمثل حالة مثيرة للاهتمام لقطاع الطيران في هذه الأوقات المضطربة. ففي الوقت الذي يسبب فيه ارتفاع أسعار النفط بشكل قياسي قلقاً بالغاً في أماكن أخرى، فإنه ينمي النمو الاقتصادي السريع في المنطقة. ونتيجة لذلك، فإن الطلب على السفر الجوي في ازدياد حتى وإن وجدت شركات الطيران أن زيادة أسعار الوقود وارتفاع التكاليف تتحدى هوامش أرباحها.

وتبلغ قيمة محفظة البنك الدولي المتحد الجوية اليوم نحو 400 مليون دولار أمريكي من خلال فلك للاستثمارات المحدودة (فلك)، وهو مشروع مشترك أقيم عام 2007 مع شركة نوفوس أفييشن التي تتخذ من جنيف مقرا لها لتأجير الطائرات لشركات الطيران الرئيسية في أوروبا وآسيا والهند ودعم مبادرات البنك في مناطق جديدة، وتمتلك فلك حاليا 11 طائرة.

وهذا المؤتمر الذي تنظمه إير فاينانس جورنال و يوروموني سيمينارز، والتي تعتبر من بين فروع يوروموني للاستثمار المؤسسي PLC. وتعد إير فاينانس جورنال مطبوعة دولية رائدة تحظى بتقدير الخبراء في مجال صناعة الطيران التجاري، وهي أيضا مصدر أساسي للمعلومات المالية المتعلقة بصناعة الفضاء.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

28 / 05 / 2008

البنك الدولي المتحد يرعى المؤتمر العالمي لأسواق رأس المال الإسلامي ومؤتمر هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية AAOIFI

كان البنك الدولي المتحد أحد الشركاء الاستراتيجيين من الفئة الذهبية المشاركة في المؤتمر السنوي العالمي الرابع لأسواق رأس المال الإسلامي الذي عقد في البحرين في 26 و 27 مايو 2008. كما كان البنك الراعي الفضي لمؤتمر الهيئات الشرعية للمؤسسات المالية الذي تنظمه هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية (AAOIFI) الذي عقد في البحرين أيضا بتاريخ 27 و 28 مايو 2008.

وقد شارك رئيس مجلس إدارة هيئة الرقابة الشرعية للبنك الدولي المتحد الشيخ عصام إسحاق ورئيس إدارة الرقابة الشرعية للبنك الدكتور محمد أربونا في جلسات النقاش المفتوحة للمؤتمر العالمي لأسواق رأس المال الإسلامي، التي تناولت بالبحث التحديات التي تواجهها صناعة الاستثمارات الإسلامية.

وقد علق السيد عبدالله جناحي، المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة للبنك الدولي المتحد بقوله: “نعتقد بأن عقد مثل هذه المؤتمرات في البحرين والتي تهم البنوك الإسلامية بصورة خاصة، يساعد في المحافظة على مركز البلاد الرائد في قطاع المصارف الإسلامية على المستوى العالمي. إن البنك الدولي المتحد ملتزم بالمشاركة في مثل هذه المؤتمرات والعمل على إبراز أهميتها في بناء وترويج هذا القطاع المزدهر، بل أننا نبدي اهتماما أكبر بها عندما تتناول مواضيع تتعلق بالاستثمار في مجال “المساهمات الخاصة” المتوافقة مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء.”

وجدير بالذكر أن البنك الدولي المتحد، بنك استثماري يتخذ من البحرين مقرا له ويبلغ رأس ماله المصـرح 2.5 بليون دولار أمريكي ورأس ماله المدفوع 291 مليون دولار أمريكي. تأسس البنك في النصف الثاني من عام 2006، وتتمثل أعماله الرئيسية في توفير فرص استثمارية متميزة لمستثمريه ومساهميه في دول مجلس التعاون الخليجي في مجالات عدة منها المساهمات الخاصة والاستثمارات المدعمة بأصول والتي تتوافق مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

17 / 06 / 2008

عضوان جديدان من المملكة العربية السعودية والكويت ينضمان لمجلس إدارة البنك الدولي المتحد

أعلن البنك الدولي المتحد وهو بنك إسلامي مقره البحرين عن انتخاب عضوين جديدين في مجلس إدارة البنك، وقال رئيس مجلس إدارة البنك السيد أسعد البنوان بأن كلا من صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود والسيد سعد محمد عبدالله السعد قد أصبحا مؤخرا عضوين في مجلس إدارة البنك.

وجاء هذا الإعلان بعد الاجتماع السنوي للجمعية العمومية الذي انعقد مؤخرا في مملكة البحرين حيث ناقش مجلس الإدارة المنجزات الرئيسية لعام 2007، إذ حقق البنك دخلا صافيا بلغ 20.9 مليون دولار أمريكي خلال فترة عملياته الأولى وارتفعت موجوداته لتبلغ 383 مليون دولار امريكي.

من جانبه قال رئيس مجلس إدارة البنك الدولي المتحد السيد أسعد أحمد البنوان: “بالنيابة عن أعضاء مجلس الإدارة نرحب بالعضويين الجديدين صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود والسيد سعد محمد عبدالله السعد، ونعتبر انتخابهم لمجلس الإدارة إضافة نوعية للبنك ويؤكد على أن شركاء وعملاء البنك يواصلون الاستفادة من ثروة المعرفة والخبرة الإقليمية. لقد تمكن البنك وفي فترة وجيزة من تنويع وتشعيب نشاطاته ليمتد إلى مجالات وقطاعات جديدة تعكس وتجسد اتجاهات السوق العالمية بما في ذلك توفير حلول استثمارية مبتكرة وفقا لمبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء.”

وجدير بالذكر أن مجلس إدارة البنك الدولي المتحد يتكون من 11 عضوا برئاسة السيد أسعد أحمد البنوان وعضوية كل من صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود والسيد سعد محمد عبدالله السعد والسيد خالد بن ناصر بن عبدالله الناصر والسيد يوسف سلطان الماجد والدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي والسيد محمد هاني عبدالقادر البكري والسيد خميس محمد بوهارون الشامسي والسيد وليد خليفة الفليج والسيد وليد عبدالله العيسى.

يذكر أن رأس المال المصرح به للبنك يبلغ 2,5 بليون دولار أمريكي، بينما يبلغ رأس المال المدفوع 291 مليون دولار أمريكي، وقد بدأ البنك عملياته في النصف الأخير من العام 2006 ويقدم منتجات وخدمات مصرفية استثمارية وفقا لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

30 / 09 / 2008

البنك الدولي المتحد يستحوذ على شركة

أعلن البنك الدولي المتحد (UIB) وهو بنك استثماري إسلامي ومقره البحرين، اليوم عن نجاحه في إتمام صفقة شراء شركة بي دبليو أيه ووتر أدَيتيفز (BWA)، الشركة الرائدة عالمياً في مجال توفير الأنظمة والحلول عالية المستوى المتعلقة بمعالجة المياه، وذلك من شركة “كلوز براذيرز برافيت إيكويتي ل ل ب ”

ويقع المكتب الرئيسي لشركة (BWA) في المملكة المتحدة حيث مارس نشاطها منذ أكثر من 35 عاماً مع وجود مختبرات لها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، وتعتبر إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال تطوير وتسويق المنتجات والمعالجة الكيميائية الخاصة بالمياه. هذا وقد شهدت الشركة مؤخراً فترة من التطوير المستمر المتعلق بالاستثمار في البنية التحتية، وتطوير منتجات جديدة وتأهيل الكوادر العاملة لديها وذلك من أجل دعم عملياتها عالمياً معتمدة على إدارة متمرسة وكوادر فنية على درجة عالية من التأهيل المهني.

من الجدير بالذكر أن الشركة قد استحدثت منتجات ومعالجات كيميائية لمعالجة المياه لتلبية طلبات عملاء الشركة في أكثر من 85 بلداً في العالم. وفيما يتعلق بمعالجة المياه، تركز شركة BWA نشاطها على ثلاثة مجالات واعدة ومربحة ستتمكن من جذب الاستثمار وهي تحلية المياه، معالجة المياه الصناعية وحقول النفط. وتستخدم منتجات الشركة للحد من التآكل الذي يصيب مواد الحديد والفولاذ وإزالة المواد المترسبة على الطبقات السطحية للمضخات والأنابيب ومعالجة نمو الطفيليات المجهرية في المياه للتخلص منها وذلك لتقديم خدمات متميزة للمستخدمين لهذه المياه والمواد والمنتجات الصناعية.

وفي تعليقه على عملية الإستحواذ ، قال السيد أسعد البنوان رئيس مجلس إدارة البنك الدولي المتحد : ” تعتبر شركة (BWA) شركة عالمية رائدة في مجال تأمين الحلول العملية والمبتكرة لمعالجة الميا، وتأتي عملية شراء البنك لشركة (BWA ) لتأكد على إهتمامنا بموضوع معالجة المياه ، ونحن نتطلع إلى الإستفادة المثلى من التعاون بين البنك الدولي المتحد وشركة (BWA) لتحقيق أفضل النتائج . ومن المتوقع أن يزداد الإهتمام العالمي بمسألة معالجة المياه بشكل كبير في السنوات القادمة ولذلك فإننا نشعر بتفاؤل كبير حيال الإستثمار في هذا القطاع .

وبهذه المناسبة، قال السيد عبدالله جناحي، المدير العام للبنك الدولي المتحد والرئيس التنفيذي بالوكالة: “فيما يتعلق بمنطقة الخليج العربي، فإن شركة (BWA) تتمتع بحضور قوي ومؤثر في منطقة الشرق الأوسط وتعتبر أحد أهم الشركات المختصة بتأمين المواد الكيماوية والصناعية العالية الجودة لمعالجة وتحلية المياه. وإن هذا التواجد المتميز للشركة في المنطقة يعطي الفرصة للبنك الدولي المتحد لدعم شركة (BWA) في تنفيذ خططها ومشاريعها المستقبلية. وتبعاً لخططه الاستثمارية ، سيستمر البنك في البحث عن أفضل الفرص الاستثمارية بهدف تحقيق العوائد الجيدة والمشجعة للمستثمرين”.

من جانبه، قال الدكتور ديفيد كارتمل، الرئيس التنفيذي لشركة “بي دبليو أيه ووتر أدَيتيفز” (BWA): “نحن سعداء جداً لشراكتنا مع البنك الدولي المتحد ونعتبر هذه الشراكة الحدث الأبرز في سعينا لتطوير (BWA). ولقد كان من الواجب علينا أن نجد مصادر تمويل جديدة لدعم خططنا في التوسع آخذين بعين الاعتبار خصوصية منطقة الشرق الأوسط والنمو الإقتصادي السريع الحاصل في منطقة الخليج. ونحن واثقون أننا مع البنك الدولي المتحد نستطيع تحقيق أهدافنا الاستثمارية نظراً لما يتمتع به البنك من قاعدة استثمارية قوية ونشطة وإدارة تملك خبرة كبيرة ونظرة مستقبلية واعدة تركز على الاستثمار في العديد من القطاعات المختلفة”.

وقد تمت صفقة شراء البنك الدولي المتحد لشركة (BWA) بتمويل من قبل بنك “رويال بنك أوف اسكوتلاند” (RBS )، بنك “إتش إس بي سي” (HSBC)، وبنك “رويال بنك أوف اسكوتلاند إيكويتي فاند” (RBEF) وتأتي عملية الإستحواذ متوافقة مع مبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية السمحاء.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

05 / 10 / 2008

البنك الدولي المتحد يعلن عن إنضمام أعضاء جدد إلى فريقه الإداري

أعلن البنك الدولي المتحد ( UIB )، وهو بنك استثماري إسلامي ومقره البحرين، اليوم عن تعيين السيد سلمان الزياني في منصب رئيس توظيف الاستثمارات والخزينة والسيد جافن ساسون في منصب مدير متابعة وتقييم الاستثمارات.

يملك السيد سلمان الزياني خبرة كبيرة ودراية واسعة فيما يتعلق بالمؤسسات البنكية والتعاملات المالية والمصرفية وخدمة العملاء وذلك بفضل خبرته التي تزيد عن 29 سنة في الأعمال المصرفية والاستثمارية. وقبل التحاقه بالبنك الدولي المتحد، شغل السيد الزياني منصب رئيس مبيعات الخزينة وعضو اللجنة المسؤولة عن إدارة الأصول في بنك الخليج الدولي. السيد الزياني حائز على درجة البكالوريوس العلوم مع مرتبة الشرف الثانية، وحاصل على شهادة التعامل بالسندات المالية ISMA من جامعة ردينج بالمملكة المتحدة، بالإضافة إلى حصوله على شهادة في الإدارة التنفيذية من مدرسة وارتن التابعة لجامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية

أما السيد جافن ساسون فقد عمل في بداية حياته المهنية في شركة شرودرز العالمية المتخصصة في إدارة الأصول في لندن في منتصف الثمانينات كعضو في مجموعتها العاملة في أسواق رأس المال العالمية حيث كان مسؤولاً عن السندات الأوروبية وتنظيم حقوق الملكية للمساهمين في أوروبا والسندات القابلة للتحويل في شمال أمريكا. وكان قد عمل في بعض إصدارات الخصخصة المعروفة في المملكة المتحدة. وبعد حصوله على شهادة الماجستير، انتقل السيد ساسون إلى آسيا في بداية التسعينات للعمل لدى مجموعة “سوسايتي جنرال إيشن إيكويتي كوربورت فايننس” حيث كان مسؤولاً عن الإستثمارات البنكية وعمليات الاندماج والاستحواذ وأسواق رأس المال في جنوب وجنوب شرق آسيا. وقبل انضمامه للبنك الدولي المتحد، تركزت جهود السيد ساسون في العمل في مجال الأسهم والعقارات الخاصة والقيام بتنفيذ الصفقات المالية المختلفة المتعلقة بالدورة الاستثمارية للأسهم الخاصة والصناديق الاحترازية. كما قام بالإشراف على العديد من عمليات الاندماج والاستحواذ الأجنبية في مجالات التكنولوجيا والطاقة والمواصلات والأغذية والمشروبات والصحة العامة.

وفي تعليقه على التعيينات الجديدة التي تمت في البنك مؤخراً، قال السيد عبدالله جناحي المدير العام والرئيس التنفيذي بالوكالة: “تأتي هذه السلسلة من التعيينات الجديدة في الوقت الذي يستمر فيه البنك الدولي المتحد في زيادة محفظته الاستثمارية. ويسعدنا أن نرحب بانضمام السيد سلمان الزياني والسيد جافن ساسون إلى الفريق الإداري للبنك ونشعر أن الطاقم الإداري الكفء والمتميز الذي يتمتع به البنك الدولي المتحد يعتبر إضافة إستراتيجية. ويتمتع السيدان سلمان وجافن بالخبرة الواسعة في مجال الخدمات المالية والبنكية ولذلك تتملكنا الغبطة والسعادة بانضمامهما إلى فريق العمل في البنك الدولي المتحد.”

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

16 / 06 / 2009

التطلعات المستقبلية للصفقات الاستثمارية الإسلامية المهيكلة تبدو جيدة

(المنامة، 16 يونيو، 2009) – أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب. (ومقره البحرين) والذي فاز مؤخرا بجائزة “صفقة العام 2009” لاستحواذه على شركة بي دبليو أيه (BWA) من مجلة الفايننشل تايمز’ ذا بانكر – اليوم أن التطلعات المستقبلية بالنسبة للصفقات الاستثمارية الإسلامية المهيكلة لم تتراجع على الرغم من التباطؤ الاقتصادي الذي يشهده العالم.

 وفي هذا الصدد قال السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري “إن منهج أعمالنا الذي يشمل العمل ضمن نموذج تكتلات حقوق الملكية قد لعب دورا محوريا. ونحن على ثقة من أن إستراتيجيتنا للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتخصصة ومن خلال نموذج العمل الذي نتبعه، فإن الإمكانات المتوسطة والطويلة الأجل للصفقات الاستثمارية الإسلامية المهيكلة تبدوا في الواقع طيبة للغاية”.

 إن التطلعات المستقبلية الإيجابية للصفقات الاستثمارية الإسلامية المهيكلة قد تم تدعيمها من خلال فوز مصرف سيرة الاستثماري بجائزة “صفقة العام 2009” لفئة التمويل الإسلامي لاستحواذه على شركة بي دبليو أيه (BWA) ومقرها المملكة المتحدة والرائدة في مجال توفير حلول معالجة المياه، وذلك من قبل مجلة ذا بانكر – والتي تعتبر المجلة الرائدة في العالم والتي تعنى بالشئون المالية الدولية والمملوكة من الفايننشل تايمز المحدودة.

 وأضاف السيد جناحي “وفي وقت كانت تشهد فيه الصفقات الأوروبية في مجال التمويل الإسلامي هدوءا، برزت هذه الصفقة التي تمكنا من إتمامها في وقت كان يمر أثناءه قطاع

التمويل بمرحلة صعبة جدا. إن هذا التقدير هو شهادة على مساهمة فريقنا في سوق المساهمات والحصص الخاصة”.

 يقع المقر الرئيسي لشركة بي دبليو أيه في المملكة المتحدة وهي تزاول نشاطها منذ أكثر من 35 عام ولديها مختبرات في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. والشركة هي الرائدة في العالم في مجال تطوير وتسويق مواد كيماوية متخصصة عالية الأداء لأغراض معالجة المياه. ولقد شهدت الشركة مؤخرا فترة من التطور الايجابي والمستمر بما في ذلك استثمارها بشكل كبير في البنية التحتية وتطوير منتجات جديدة وتعزيز الرأس المال البشري من أجل تأسيس أعمال الشركة بهيكل تشغيلي ومنصة عالمية.

 وتمتلك الشركة محفظة متطورة من المنتجات عالية الأداء لتلبية متطلبات 370 عميل في 85 بلدا.  وتغطي هذه المحفظة ثلاثة قطاعات ذات نمو مرتفع هي: تحلية المياه، عمليات معالجة المياه الصناعية واستخراج النفط الثانوي.  وتستخدم منتجات الشركة لعلاج النمو الميكروبيولوجي في المياه ومراقبة ومنع تآكل الحديد والصلب، فضلا عن الترسبات الغير عضوية على سطح المضخات والأنابيب.  وتقوم الشركة بتحديث منتجاتها باستمرار من خلال البحوث التي تجريها في مختبراتها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

 وتم تمويل صفقة شركة بي دبليو أيه من خلال تسهيلات متعددة المراحل بلغت حجمها 100 مليون دولار أمريكي بما في ذلك التمويل التحضيري.  وتمت هيكلة هذا التمويل المقوم بالدولار الأمريكي ليكون متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

23 / 05 / 2011

ارتفاع أرباح مصرف سيرة الاستثماري في الربع الأول

(المنامة، الاثنين 23 مايو 2011 ) أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش. م. ب. (م) وهو مصرف استثماري يعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين، عن نتائج الربع الأول لعام 2011.

فقد أعلن المصرف عن تحقيق ربح صافي قدره 2.6 مليون دولار أمريكي للربع الأول من السنة المالية مقارنة بمبلغ 0.5 مليون دولار لنفس الفترة من السنة الماضية. وتعتبر هذه النتائج استمرارا للنهج والتوجه لتحسين نتائج المصرف حيث أعلن المصرف عن تحقيق 7.2 مليون دولار صافي أرباح في عام 2010. وتعكس هذه النتائج أداء المحفظة الاستثمارية لمصرف سيرة الاستثماري كما تعكس حقيقة أن العديد من شركات المحفظة الاستثمارية للمصرف، والتي أظهرت كفاءتها ومرونتها أثناء الظروف الاقتصادية الصعبة، بدأت الآن تحقق نموا قويا.

و لقد صرح الرئيس التنفيذي للمصرف، السيد عبدالله جناحي قائلا: “نحن سعداء جدا بهذا التحسن المستمر في أداء المصرف. فقد اتبع المصرف في السنوات الأخيرة وحتى قبل ظهور بوادر الأزمة المالية العالمية إستراتيجية متحفظة وحذرة فيما يتعلق بسياسة الاستثمار وإدارة الميزانية والسيولة، حيث تم انتقاء قطاعات مختارة للاستثمار وفئات أصول معينة. وقد أثبتت هذه الإستراتيجية نجاحها رغم الأزمة المالية ورغم التحديات والأجواء الاقتصادية العالمية الصعبة، حيث تمكن المصرف من الحفاظ على قيم الاستثمارات الرئيسية كما نجح في تحقيق نموا ملحوظا في عوائد هذه الاستثمارات”.

يستثمر المصرف حاليا في عدة قطاعات منها مثلا قطاع الكيماويات المتخصصة والتصنيع وقطاع النقل، بالإضافة إلى استثمارات أخرى ثانوية في القطاع العقاري والخدماتي. وتتمحور إستراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة من حيث توزيعها الجغرافي وقطاعاتها، مع التركيز على القطاعات الحيوية التي تتمتع بطلب حقيقي وقوي، وتجنب القطاعات التي تقودها المضاربات الغير مدروسة، كما تقوم الإستراتيجية على تجنب التركيز المفرط على القطاع العقاري.

و لقد أوضح السيد جناحي الأمر قائلا: “ركز المصرف خلال الأزمة المالية على محفظته الاستثمارية وعمل على تحسين أداء الشركات التي تم الاستثمار فيها من خلال العمل مع إداراتها وبشكل مكثف بهدف تحقيق قيمة إضافية وتوفير المساعدة الإستراتيجية لهذه الشركات، وإن النتائج الإيجابية تعكس قيمة هذه الجهود. ونحن سعداء بأداء هذه الشركات وإننا على ثقة بأن المصرف سوف يكون قادرا على تحقيق عوائد إيجابية عند التخارج من واحد أو أكثر من هذه الاستثمارات”.

كما أضاف السيد جناحي أيضا: “لم يتبع المصرف منذ تأسيسه إستراتيجية حذرة فحسب، بل كان حريصا أيضا على ضمان عدم تعزيز الميزانية العمومية من خلال التمويل المباشر والاقتراض الخارجي. وبفضل الإدارة الحذرة للسيولة، تمكن المصرف من الوفاء بجميع التزاماته المالية وبدون أي تأخير. كما بادرت الإدارة بتطبيق برنامج وخطط مدروسة تتعلق بتحسين قاعدة المصاريف وذلك لإيجاد قاعدة عمل تتميز بالفعالية والاستدامة وقد حرصت الإدارة في ذات الوقت على الحفاظ على أجواء عمل صحية ومثالية. وقد انعكس تأثير هذه الخطة على نتائج العمل بالمصرف. ونحن على يقين أن هذا سيكون له دور مهم وفعال في استقرار المصرف ونموه المستقبلي بإذن الله”.

أما بالنسبة للنظرة المستقبلية، علق الرئيس التنفيذي: “على الرغم من وجود قدر كبير من التقلبات في السوق، فنحن مع وجهة النظر القائلة بأن الجزء الأسوأ من الأزمة المالية قد مر، وأننا بدأنا نشهد بعض علامات التعافي وعودة ثقة المستثمرين. لقد غيرت الأزمة المالية العالمية بيئة الاستثمار المصرفي على مستوى العالم وخاصة في هذه المنطقة وأجبرت كل البنوك الاستثمارية على إعادة النظر في إستراتيجية أعمالها. ولقد استغل مصرف سيرة هذه الأزمة المالية في المراجعة الفاحصة لإستراتيجية ونموذج العمل وقام بتغييرات معينة تأخذ في الاعتبار البيئة المتغيرة وتضع المصرف على طريق التنمية المستدامة”.

وفي الختام نوه السيد عبدالله جناحي الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري بدور الحكومة الرشيدة مكررا شكره وتقديره لحكومة مملكة البحرين الموقرة على دعمها المستمر ومساندتها للمصارف العاملة في مملكة البحرين وتقديمها لهم كل ما يسهل أداء مهامهم والقيام بدورهم لخدمة الاقتصاد والوطن. كما أكد السيد جناحي تأييده المطلق لاستقرار مملكة البحرين وأعرب عن دعمه الكامل لكل الخطوات التي تتخذها المملكة لتثبيت أمن وسلامة الأوضاع فيها وصيانة مصالح شعبها والمقيمين على أرضها متمنيا أن تسير البحرين بكل ثبات نحو ما تصبو إليه من رفعة ونماء في ظل قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظهم الله ورعاهم.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

21 / 06 / 2011

عملية تخارج بمبلغ 300 مليون دولار أمريكي، مصرف سيرة الاستثماري يكمل بنجاح بيع أحد استثماراته في بريطانيا

(المنامة 21 يونيو 2011) أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب. (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية يقع مركزه الرئيسي في البحرين، عن بيع شركة BWA Water Additives (BWA) ومقرها المملكة المتحدة في صفقة تقدر بحوالي 300 مليون دولار أمريكي. وقد حققت الصفقة عائدا إجماليا يقدر بـنسبة 70% على فترة استثمار تقارب العامين والنصف بمعدل عائد داخلي IRR يبلغ 20%.

تعتبر BWA شركة عالمية رائدة في تطوير المواد والإضافات الكيميائية الخاصة بمعالجة المياه حيث تقوم بتزويد الأسواق المتخصصة في 90 دولة حول العالم. الملاك الجدد لشركة BWA هم شركة استثمارات عالمية مقرها الولايات المتحدة الأمريكية ولديها استثمارات عديدة في قطاعات مختلفة.

ولقد علق السيد أسعد البنوان، رئيس مجلس الإدارة لمصرف سيرة الاستثماري قائلا: “نحن متحمسون بشأن عملية بيع شركة BWA لعدة أسباب، أولا: تم الاستحواذ على الشركة في أواخر عام 2008، مع بداية الأزمة الاقتصادية العالمية، ومن ثم فإن القدرة على تحقيق عوائد بنسبة 70% في وقت فقدت فيه معظم الاستثمارات على مستوى العالم الكثير من قيمتها، يعد إنجازا كبيرا بالنسبة لمصرف سيرة. ثانيا، إن هذا التخارج حدث مهم بالنسبة للمصرف، حيث أنه يكمل عجلة استثمارات المصرف ويدفعها للأمام مما يؤكد على خبرة المصرف الواسعة في الاستحواذ الحذر والحكيم على الاستثمارات العالمية في الأسهم والحصص الخاصة وإدارتها بشكل فعال ومن ثم بيعها والتخارج منها بنجاح”.

لدى مصرف سيرة توجه عالمي فيما يتعلق بالاستثمارات، وإستراتيجية واضحة في السعي وراء الاستثمارات ذات الأسس القوية والمقومات التي تدل على فرص النمو المستقبلية.

ولتسليط الضوء وتأكيدا على القيمة بالنسبة للمستثمرين والمساهمين في مصرف سيرة، علق السيد أسعد البنوان قائلا: “نحن سعداء جدا بالأداء العام لمصرف سيرة ومحفظته الاستثمارية، فلقد أظهر كلاهما مرونة خلال الأزمة الاقتصادية العالمية. حيث ركزت الإدارة جهودها خلال الأزمة المالية على إدارة محفظتها واستثماراتها الحالية وذلك لضمان استمرارها على المسار الصحيح وتجنب أي انخفاض غير طبيعي في القيمة. ومع هذا التخارج المربح ندرك بالفعل النتائج الإيجابية لهذه الإستراتيجية والجهود التي يبذلها فريق إدارة مصرف سيرة ونزداد ثقةً بالمستقبل والفرص الاستثمارية المقبلة.” كما أضاف السيد أسعد البنوان: “نتوقع أن ينتج عن هذا التخارج أرباح جيدة للمساهمين في مصرف سيرة، كما أنه سوف يؤكد مجددا على الثقة التي أولوها للمصرف”.

أما السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي فقد علق قائلا: “كان اهتمام مصرف سيرة بشركة BWA مدفوعا بإستراتيجيتنا الاستثمارية للتركيز على الشركات ذات الأسس القوية، مع ووجود فريق إدارة ذو كفاءة عالية، والتواجد في القطاعات الغير دورية والتي لا يتأثر أدائها بشكل مباشر بالدورة الاقتصادية، والتي لديها القدرة الذاتية للنمو الطبيعي بدون الحاجة للاعتماد بشكل كبير على الاستحواذات المضافة. لقد كانت الأسس الرئيسية التي جذبت اهتمامنا لشركة BWAهي موقعها الريادي في قطاع مهم مثل قطاع معالجة المياه ذي النمو السريع وكذلك إمكانيات الشركة لتطوير منتجات جديدة من خلال فريق إدارة خبير ذي معرفة عميقة في مجال معالجة المياه. لقد كان تركيزنا على هذه الأسس توجها صحيحا وأتى ثماره ونتج عنه عوائد كبيرة ومجزية لمصرف سيرة خلال فترة استثمار وجيزة نسبيا وفي وقت واجه السوق فيه صعوبات كبيرة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية”.

كما أضاف السيد عبدالله جناحي قائلا: ” لقد تبنى مصرف سيرة ومنذ اليوم الأول إستراتيجية استثمارية حذرة وحكيمة، كما تجنبنا التركيز على القطاعات التي تقودها المضاربات الغير مدروسة. وعوضا عن ذلك، انصب تركيزنا على فئات الأصول والاستثمارات الحيوية القادرة على تحقيق النمو القوي المستدام. نعتمد في مصرف سيرة على نهج استثماري حذر ونتأكد من أن استثماراتنا تتم وفق معايير محددة تتيح لنا إيجاد قيمة إضافية للمستثمرين والمساهمين بمستوى مقبول من المخاطرة”.

أما فيما بتعلق بدور مصرف سيرة في إيجاد وإضافة القيمة لمثل هذه الاستثمارات، قال السيد عبدالله جناحي: “كما أوضحنا مسبقا، فإن مصرف سيرة مستثمر فعّال. حيث نتخذ توجها عمليا في إدارة استثماراتنا ونعمل بالتوافق مع إدارات الشركات المعنية التي يتم الاستثمار فيها. فلقد تم الاستحواذ على شركة BWA مع بداية الأزمة الاقتصادية، وعمل مصرف سيرة في شراكة متقاربة مع إدارة الشركة من أجل تخفيف وقع الأزمة وإعادة هيكلة الميزانية العمومية للشركة وتنمية أعمالها. وهذا التخارج الذي نتج عنه عائد على الاستثمار يبلغ 70% ومعدل عائد داخلي يبلغ 20% يشير إلى الجهود الجماعية لإدارة شركة BWA والإدارة الفعالة من قبل مصرف سيرة في إضافة قيمة خلال تلك الفترة التي واجه الاستثمار فيها تحديات غير مسبوقة بسبب الأزمة”.

تتنوع استثمارات مصرف سيرة في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أقل حجما في قطاعي الخدمات والعقارات. وتقوم إستراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات تستند إلى الطلب الأساسي القوي وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

28 / 06 / 2011

مصرف سيرة الاستثماري يحصل على جائزة “المصرف الأسرع نموا” في مملكة البحرين

(المنامة 28 يونيو 2011) حصل مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب. (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مركزه الرئيسي في مملكة البحرين، على جائزة Banker Middle East كأسرع المصارف نموا في مملكة البحرين ضمن حفل توزيع الجوائز والذي اقيم في دبي. هذا وقد أعتمدت المؤسسة المانحة للجوائز نظاما تحكيميا اكثر صرامة وشفافية متضمنا العديد من عمليات التحليلات الكمية لتحديد افضل المؤسسات المصرفية والمالية على صعيد المنطقة حيث شمل هذا النظام الفريد الاخذ بالحسبان اصول المصارف ومديونيتها والدخل العام والأرباح الصافية وعوائد الأصول. لذا قامت CPI financial باختيار منهجية تعتمد على الوضوح والشفافية في تحديد مؤشرات الأداء التي تم تجميعها من التقارير السنوية للمؤسسات المشاركة.

وقد صرح السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي للمصرف قائلا: “حصول مصرف سيرة على هذه الجائزة يبعث للاطمئنان ويضفي قدرا كبيرا من المصداقية لهذا الاعتراف خصوصا وانه مبني على تحليل نتائج المصرف”.

الجائزة تتبع أعلان المصرف عن تحقيق ربح صافي للربع الأول من السنة المالية الحالية بالاضافة الى ربح صافي للعام المنصرم 2010 والتي تعكس أداء المحفظة الاستثمارية لسيرة، وحقيقة أن المصرف يظهر اتجاه صحي للغاية من النتائج المالية والتي تحسنت تدريجيا. كما تعكس الجائزة حقيقة أن العديد من شركات المحفظة الاستثمارية للمصرف، والتي أظهرت كفاءتها ومرونتها أثناء الظروف الاقتصادية الصعبة، بدأت الآن تحقق نموا قويا.

وأضاف السيد عبدالله جناحي “الجائزة تعزز موقف سيرة كمصرف قادر على مواصلة الأداء الإيجابي بالرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية والقدرة على التعامل بكفاءة مع تأثيرات الأزمة الاقتصادية والخروج على أسس قوية وتوقعات ربحية للمستقبل”.

وبالإشارة لنهج الاستثمار للمصرف علق السيد جناحي “إستراتيجية سيرة، التركيز على الشركات ذات الأسس القوية مع وجود فريق إدارة ذو كفاءة عالية، والتواجد في القطاعات الغير دورية والتي لا يتأثر أدائها بشكل مباشر بالدورة الاقتصادية. وقد أثبتت هذه الإستراتيجية نجاحها رغم الأزمة الاقتصادية ورغم التحديات والأجواء الاقتصادية العالمية الصعبة، حيث تمكن المصرف من الحفاظ على قيم الاستثمارات الرئيسية كما نجح في تحقيق نموا ملحوظا في عوائد هذه الاستثمارات”.

وأعلن مصرف سيرة مؤخرا عن بيع شركة BWA Water Additives (BWA) ومقرها المملكة المتحدة في صفقة تقدر بحوالي 300 مليون دولار أمريكي. وقد حققت الصفقة عائدا إجماليا يقدر بـنسبة 70% على فترة استثمار تقارب العامين والنصف بمعدل عائد داخلي IRR يبلغ 20%.

وتعليقا على عملية التخارج الأخيرة قال الرئيس التنفيذي للمصرف “BWA مثال جيد لنهج الاستثمار لدينا. فلقد تم الاستحواذ على الشركة مع بداية الأزمة الاقتصادية، وعمل مصرف سيرة في شراكة متقاربة مع إدارة الشركة من أجل تخفيف وقع الأزمة وإعادة هيكلة الميزانية العمومية للشركة وتنمية أعمالها. كما تعكس عملية التخارج الناجحة هذه، الإدارة الفعالة من قبل مصرف سيرة في إضافة قيمة خلال تلك الفترة التي واجه الاستثمار فيها تحديات غير مسبوقة بسبب الأزمة الاقتصادية”.

وأختتم السيد جناحي تصريحه قائلا: “نحن سعداء جدا بهذه الجائزة والتي تؤكد على نهج وتوجه المصرف ونظرته الاستثمارية المتسمة بالحكمة والمثابرة”.

تتنوع استثمارات مصرف سيرة في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أقل حجما في قطاعي الخدمات والعقارات. وتقوم إستراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات تستند إلى الطلب الأساسي القوي وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

10 / 08 / 2011

64 مليون دولار صافي أرباح مصرف سيرة للنصف الأول من عام 2011

(المنامة، 10 أغسطس 2011) أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب. (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مركزه الرئيسي في مملكة البحرين، عن نتائجه للنصف الأول من هذا العام.

وقد أعلن مصرف سيرة عن تحقيق أرباح صافية قدرها 64.1 مليون دولار أمريكي لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2011، مقارنة بأرباح قدرها 3 ملايين دولار للفترة نفسها من العام الماضي. وتعكس هذه النتائج الأداء القوي للمحفظة الاستثمارية لمصرف سيرة، كما تؤكد المسار الصحيح الذي ينتهجه المصرف لتحسين النتائج المالية تدريجيا. حيث بلغت الأرباح الصافية للربع الثاني 61.5 مليون دولار مقارنة بمبلغ 2.5 مليون دولار للفترة نفسها من العام الماضي، وقد ساهم التخارج الأخير من إحدى الاستثمارات الرئيسية للمصرف إلى حد كبير في هذه النتائج. وقد أظهرت المحفظة الاستثمارية مستوى عالي من المرونة خلال الأزمة المالية وأداء قويا منذ ذلك الحين.

وتعليقا على إعلان النتائج قال الرئيس التنفيذي للمصرف السيد عبدالله جناحي: “نحن سعداء بهذه النتائج الإيجابية ونشعر أنها تعكس جهود المصرف للاستثمار في قطاعات معينة وفئات أصول ذات مستويات مقبولة من المخاطر تتمتع بآفاق نمو قوية. لقد كان النهج الاستثماري المتسم بالحكمة سببا رئيسا لتحقيق هذا الأداء القوي حتى في مثل هذه الظروف الصعبة.”

وحول نهج الاستثمار في مصرف سيرة قال السيد جناحي: “إن إستراتيجية مصرف سيرة تتمثل في اختيار شركات ذات أسس قوية وفريق إداري ذي خبرة مع التركيز على القطاعات الغير دورية والتي لا تتأثر تأثيرا مباشرا بالدورات الاقتصادية. وقد ساعدت هذه الإستراتيجية مصرف سيرة لتخطي إحدى أسوأ الأزمات المالية العالمية وما نتج عنها من تحديات في البيئة الاقتصادية.”

وأضاف السيد جناحي: “إن التخارج الأخير من شركة BWA مثال جيد لنهج الاستثمار في المصرف. فقد تملكنا أسهم الشركة التي يقع مقرها في بريطانيا قبل بداية الأزمة الاقتصادية العالمية وعمل مصرف سيرة من خلال تعاون وثيق مع إدارة الشركة للتخفيف من آثار الأزمة وتنمية أعمالها. لقد أظهرت عملية التخارج الناجحة مدى قدرة مصرف سيرة على خلق القيمة خلال فترة التملك في ظرف استثماري استثنائي مليء بالتحديات. وقد بيعت الشركة مؤخرا بنحو 300 مليون دولار حيث بلغ العائد على الاستثمار نحو 70٪ خلال فترة تملك تزيد قليلا عن عامين ونصف العام.”

كما ذكر السيد جناحي: “أنه وتناغما مع الإستراتيجية الحذرة والحكيمة لمصرف سيرة، فقد نجح المصرف في إدارة ميزانيته العمومية بحرفية وتجنب الإفراط في الاستدانة. كما تمكن المصرف وبفضل الإدارة الناجحة للسيولة من الوفاء بجميع التزاماته المالية تجاه الغير بكل يسر وفي الوقت المحدد بدون أي تأخير. كما شرعت الإدارة بتطبيق برنامج خاص يتعلق بإدارة النفقات والمصاريف ويحقق مستوى أعلى من الكفاءة والاستدامة، مع ضمان الاحتفاظ ببيئة التشغيل المثلى. لقد أثمر الجمع بين نهجنا الاستثماري الحذر، والإدارة السليمة للميزانية والسيولة وإدارة التكاليف عن فوائد جمة لمصرف سيرة والتي انعكست اليوم على نتائج المصرف التشغيلية.”

وحول النظرة المستقبلية، أضاف السيد جناحي: “أنه من الواضح أن الأسواق العالمية ليست مستقرة كما نود لها أن تكون، وخصوصا فيما يتعلق بالديون السيادية لبعض الدول، لكننا نأمل أن تستقر هذه الأوضاع في الفترة القادمة وأن يكون الأسوأ قد بات ورائنا بإذن الله تعالى. ولقد أجبرت الأزمة الاقتصادية الأخيرة المصارف الاستثمارية عالميا وإقليميا على إعادة التفكير في إستراتيجية أعمالها. وقد اجتهد مصرف سيرة لدراسة وتطبيق ما تعلمه من السنوات القليلة الماضية لعمل التعديلات الضرورية لنموذج أعماله وإستراتيجيته لتحسين وضع المصرف لمواجهة التحديات القادمة والفرص المستقبلية. وبالرغم من الوضع العام للأسواق العالمية وحالة عدم الاستقرار نشعر بأن مصرف سيرة في وضع جيد لتخطي هذه الظروف الصعبة وللاستفادة من الفرص الاستثمارية الموجودة تماشيا مع النهج الاستثماري للمصرف.”

يملك مصرف سيرة استثمارات في قطاعات التصنيع والغاز والنقل بالإضافة لاستثمارات أخرى في قطاعات المرافق وبعض الاستثمارات العقارية. وتتمثل إستراتيجية المصرف في مجال الاستثمار في الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة جغرافيا وصناعيا، والتركيز على قطاعات يدعمها الطلب المتنامي، وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

16 / 11 / 2011

64 مليون دولار صافي أرباح مصرف سيرة الاستثماري

(المنامة، 16 نوفمبر 2011) أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب. (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مركزه الرئيسي في مملكة البحرين، عن نتائجه خلال التسعة أشهر من هذا العام.

وقد أعلن مصرف سيرة عن تحقيق أرباح صافية تعدت 64 مليون دولار أمريكي لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2011، مقارنة بأرباح قدرها 7 ملايين دولار للفترة نفسها من العام الماضي.

وتعكس هذه النتائج الأداء القوي للمحفظة الاستثمارية لمصرف سيرة، كما تؤكد المسار الصحيح الذي ينتهجه المصرف لتحسين النتائج المالية تدريجيا. ولقد ساهم التخارج الأخير من إحدى الاستثمارات الرئيسية للمصرف إلى حد كبير في هذه النتائج.

أما فيما يتعلق بنشاطات ونتائج الربع الثالث من السنة فقد أدت التقلبات الأخيرة في أسعار صرف العملات لبعض الاستثمارات طويلة الأجل المقومة على حسابات النقد الأجنبي لغير الدولار الأمريكي لخسائر بسيطة بلغت 0.2 مليون دولار خلال الربع الثالث مقارنة مع أرباح بلغت 4 مليون دولار خلال الربع ذاته في العام 2010. هذا وقد بلغ مجموع قيمة الأصول الثابتة في نهاية الربع الثالث 544 مليون دولار، وذلك بزيادة قدرها 27% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2010.

لم يشهد الربع الثالث أية استثمارات كبيرة أو نشاطات رئيسية وذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية العالمية الغير مستقرة وبالتالي فان النتائج حتى نهاية التسعة أشهر الأولى والأرباح الصافية التي تعدت 64 مليون دولار، تعكس بصورة أوسع الأنشطة الاستثمارية لمصرف سيرة خلال العام 2011. لقد أظهرت محفظة المصرف الاستثمارية بشكل عام مرونة جيدة جدا خلال الأزمة المالية وأداء قوي منذ ذلك الحين.

وتعليقا على إعلان النتائج قال الرئيس التنفيذي للمصرف السيد عبدالله جناحي: “إن إستراتيجية مصرف سيرة تتمثل في اختيار شركات ذات أسس قوية وفريق إداري ذو خبرة مع التركيز على القطاعات الغير دورية والتي لا تتأثر تأثيرا مباشرا بالدورات الاقتصادية. وقد ساعدت هذه الإستراتيجية مصرف سيرة لتخطي إحدى أسوأ الأزمات المالية العالمية وما نتج عنها من تحديات في البيئة الاقتصادية. نحن سعداء بهذه النتائج الإيجابية ونشعر أنها تعكس إستراتيجية المصرف للاستثمار في قطاعات معينة وفئات أصول ذات مستويات مقبولة من المخاطر تتمتع بآفاق نمو قوية. ومما لا شك فيه أن النهج الاستثماري المتسم بالحكمة، كان سببا رئيسا لتحقيق هذا الأداء القوي حتى في مثل هذه الظروف الصعبة.”

وحول آخر الصفقات لمصرف سيرة أضاف السيد جناحي: “إن التخارج الأخير من شركة BWA مثال جيد لنهج الاستثمار في المصرف. فقد تملكنا أسهم الشركة التي يقع مقرها في بريطانيا قبل بداية الأزمة الاقتصادية العالمية وعمل مصرف سيرة من خلال تعاون وثيق مع إدارة الشركة للتخفيف من آثار الأزمة وتنمية أعمالها. لقد أظهرت عملية التخارج الناجحة مدى قدرة مصرف سيرة على خلق القيمة خلال فترة التملك في ظرف استثماري استثنائي مليء بالتحديات.

كما ذكر السيد جناحي: “أنه وتناغما مع الإستراتيجية الحذرة للمصرف، فقد نجح المصرف في إدارة ميزانيته العمومية بحرفية وتجنب الإفراط في الاستدانة. كما تمكن المصرف وبفضل الإدارة الحذرة والسليمة للسيولة من الوفاء بجميع التزاماته المالية تجاه الغير بكل يسر وفي الوقت المحدد بدون أي تأخير. كما شرع قبل عام بتطبيق برنامج خاص يتعلق بإدارة النفقات والمصاريف ويحقق مستوى أعلى من الكفاءة والاستدامة، مع ضمان الاحتفاظ ببيئة التشغيل المثلى. لقد أثمر النهج الاستثماري الحذر، والإدارة السليمة للميزانية والسيولة عن فوائد جمة لمصرف سيرة والتي انعكست اليوم على نتائج المصرف التشغيلية.”

وحول الوضع الحالي للأسواق والنظرة المستقبلية، أضاف السيد جناحي: “أنه لا شك إن هناك فرص استثمارية مجزية ومربحة ولكن في ضل الأوضاع الاقتصادية الحالية الغير مستقرة عالميا فانه من الصعب التكهن بالمخاطر المستقبلية، وخصوصا فيما يتعلق بالديون السيادية في أوروبا ومدى تأثيرها وانعكاساتها على الاقتصاديات والدول الأخرى، لكننا نأمل أن تستقر هذه الأوضاع في المستقبل القريب بإذن الله تعالى. ولقد أجبرت الأزمة الاقتصادية الأخيرة المصارف الاستثمارية عالميا وإقليميا على إعادة التفكير في إستراتيجية أعمالها لمواجهة التحديات القادمة والفرص المستقبلية. وبالرغم من الوضع العام للأسواق العالمية وحالة عدم الاستقرار نشعر بأن مصرف سيرة في وضع جيد لتخطي هذه الظروف الصعبة وللاستفادة من الفرص الاستثمارية المستقبلية تماشيا مع النهج الاستثماري للمصرف.”

يملك مصرف سيرة استثمارات في قطاعات التصنيع والغاز والنقل بالإضافة لاستثمارات أخرى في قطاعات المرافق وبعض الاستثمارات العقارية. وتتمثل إستراتيجية المصرف في مجال الاستثمار في الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة جغرافيا وصناعيا، والتركيز على قطاعات يدعمها الطلب المتنامي، وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

عودة للقائمة الرئيسية
شركة بي دبليو ووتر أدديتفز

شركة بي دبليو ووتر أدديتفز

bwa_water_additives_logo

استحوذ مصرف سيرة في شهر سبتمبر 2008 على شركة ” بي دبليو ووتر أدديتفز ” (BWA Water Additives )، الشركة العالمية الرائدة في مجال توفير الأنظمة والحلول المتعلقة بمعالجة المياه. والتي يقع مقرها الرئيسي في المملكة المتحدة.

تستخدم منتجات الشركة التي تتمتع بشهرة كبيرة في الحد من التآكل الذي يصيب الحديد والفولاذ وإزالة المواد المترسبة على الطبقات السطحية للمضخات والأنابيب ومعالجة نمو الطفيليات في المياه للتخلص منها. يتم تطوير وإنتاج المواد الكيميائية في مختبرات الشركة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وتباع في 90 بلدا في العالم.

لقد كانت الأسس الرئيسية التي جذبت مصرف سيرة لشركة BWAهي موقعها الريادي في قطاع مهم مثل قطاع معالجة المياه ذي النمو السريع وكذلك إمكانيات الشركة لتطوير منتجات جديدة من خلال فريق إدارة خبير ذي معرفة عميقة في مجال معالجة المياه.

نظراً لأن عملية الاستحواذ على شركة BWA تم مع بداية الأزمة الاقتصادية، فلقد عمل مصرف سيرة في شراكة متقاربة مع إدارة الشركة من أجل تخفيف وقع الأزمة وإعادة هيكلة الميزانية العمومية للشركة وتنمية أعمالها.

في يونيو 2011 أعلن مصرف سيرة عن بيع شركة BWA Water Additives (BWA) ومقرها المملكة المتحدة في صفقة تقدر بحوالي 300 مليون دولار أمريكي. وقد حققت الصفقة عائدا إجماليا يقدر بـنسبة 75% على فترة استثمار تقارب العامين والنصف بمعدل عائد داخلي IRR يبلغ 25%.

الملاك الجدد لشركة BWA هي شركة بيرويند Berwind Corporation ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية ولديها استثمارات عديدة في قطاعات مختلفة.

وبهذا الخصوص فلقد علق الدكتور دفيد كارتميل David Cartmell رئيس مجلس إدارة و الرئيس التنفيذي لشركة BWA Water Additives قائلا: ” قام فريق إدارة متابعة الاستمارات في مصرف سيرة على توطيد وتطوير العلاقة مع إدارة شركة BWA على مدى السنتين والنصف السنة الماضية وعمل بشكل وثيق للغاية لتوفير توازن لا يقدر بثمن من المشورة والدعم والتحدي. حيث أثمرت مشاركة مصرف سيرة البناءة في تحقيق أداء قوي لإعمال الشركة وتحقيق قيمة إضافية لمصلحة جميع المساهمين”.

عودة لصفحة أحدث استثماراتنا
شركة كوزان كريسبلانت

شركة كوزان كريسبلانت

kosan_crisplant_logo

استحوذ مصرف سيرة في شهر كانون الثاني 2008 على شركة كوزان كريسبلانت ، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال توفير أنظمة وحلول تعبئة اسطوانات غاز البترول المسال.

يقع المقر الرئيسي للشركة في الدانمارك ولها 14 مقراً فرعياً في الهند ، سيريلانكا ، ماليزيا ، الأردن ، فرنسا ، إيطاليا ، رومانيا ، البرتغال ، إسبانيا ، الكاميرون ، الجزائر ، المكسيك ، البرازيل ، والولايات المتحدة الأمريكية . ومنذ تأسيسها في عام 1951 ، قامت الشركة بتوريد الأنظمة لأكثر من 2400 موزع لغاز البترول المسال في أكثر من 120 دولة في جميع أنحاء العالم .

إن شركة كوزان كريسبلايت مستوفية لمعاييرنا الصارمة في مجال الاستثمار، وعملياتها وأنشطتها متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. كما تملك الشركة سجلا حافلا بالتميز والإبداع على مدى أكثر من 50 عاما، ولديها إدارة نشطة ومجموعة من الموظفين المتميزين وأصحاب الكفاءات العالية. بالإضافة إلى ذلك تتمتع الشركة بسمعة دولية كبيرة تمكنها من تطوير نفسها وتوسيع نشاطاتها.

بفضل تميزها بأحدث المهارات الهندسية ومهارات إدارة المشاريع عالية المستوى، تسعى شركة كوزان كريسبلايت وبدعم من مصرف سيرة إلى تعزيز مكانتها كإحدى أهم الشركات العالمية وذلك عن طريق عدد من المبادرات المهمة كإطلاق مجموعة من المنتجات الجديدة، تأمين مصادر تمويل إضافية، القيام بفتح فروع جديدة في مناطق جغرافية محددة ومهمة، والشروع بتطبيق مفهوم جديد لإدارة المرافق. وكانت الشركة قد اعتبرت منطقة الشرق الأوسط إحدى أهم الأسواق الرئيسية للتوسع في استثماراتها والعمل مع مصرف سيرة في تحديد الفرص الاستثمارية الواعدة.

عودة لصفحة أحدث استثماراتنا
شركة فلك

شركة فلك

falak_aviation_fund_logo

تأسس صندوق فلك للاستثمار في مجال الطيران المدني في شهر أيار 2007 كاستثمار مشترك بين بنك سيرة وشركة نوفوس آفييشن ( Novus Aviation ) المتخصصة في تأجير الطائرات والتي تتخذ من مدينة جنيف مقراً لها .

يملك الصندوق محفظة استثمارية متنوعة للاستثمار في مجال اقتناء و تأجير الطائرات تقدر بحوالي 400 مليون دولار أمريكي. تحتوي هذه المحفظة على طائرات صغيرة وأخرى كبيرة الحجم تم تأجيرها إلى شركات الطيران الرئيسية في أوروبا ، آسيا ، ومنطقة الخليج العربي . وقد تم اختيار هذه الطائرات بعناية لتكون ذات كفاءة عالية وقادرة على مواجهة التقلبات في صناعة الطيران الدولية. وفي عام 2007 ، تجاوزت نسبة العائدات الاستثمارية لهذه المحفظة حاجز ال12 % .

ويعتزم صندوق فلك زيادة محفظته الاستثمارية من الطائرات بصورة مستمرة من أجل تعزيز مكانته في قطاع تأجير الطائرات. حيث من المتوقع أن ترتفع نسبة الرحلات الجوية للركاب في السنوات العشرين القادمة بمعدل 6% سنوياً

ولذلك تتفق خطط صندوق فلك مع إستراتيجية بنك سيرة في تأمين الاستثمارات المتوافقة مع مبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية والتي تملك أصول قوية وقادرة على تحقيق عائدات مجزية وتوفير إمكانات نمو كبيرة .

عودة لصفحة أحدث استثماراتنا
سكن الطلاب بمنطقة (Aldgate) في المملكة المتحدة

سكن الطلاب بمنطقة (Aldgate) في المملكة المتحدة

ukhousing-portfolio

استكمل بنجاح مصرف سيرة الاستثماري في شهر أغسطس 2102 ، استثمارا جديدا يختص بقطاع سكن الطلاب وذلك في مدينة لندن بالمملكة المتحدة. هذا ويتضمن الاستثمار منح تسهيلات تمويل تم هيكلتها طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية لمشروع جديد يختص ببناء سكن للطلاب وعقارات تجارية في وسط مدينة لندن بالمملكة المتحدة.

ويقع العقار في المنطقة (1) من مدينة لندن على مقربة من معظم مؤسسات ومعاهد التعليم العالي
الرئيسة في العاصمة البريطانية. وسيتيح المشروع عند استكماله في عام 2103 عدد 333 غرفة
مخصصة للسكن الطلابي بالإضافة إلى 300111 قدم مربع من المساحات التجارية. هذا وقد تم
الانتهاء من المرحلة الأولى من عمليات بناء المشروع في صيف عام 2102 ، حيث يقع
المشروع بالقرب من منطقة (Aldgate East) في وسط مدينة لندن، علاوة على أنه يقع
بالقرب من عدد من مؤسسات التعليم العالي والجامعات.

ويعد هذا المشروع الاستثمار الأول لمصرف سيرة في قطاع سكن الطلاب بالمملكة المتحدة، إذ
يعتبر كل من الطلب القوي على هذا القطاع والطبيعة العامة للطلب على سكن الطلاب غير
القابلة للكساد في المملكة المتحدة، والموقف القوي للمملكة المتحدة بشكل عام ومدينة لندن بشكل
خاص كوجهة رئيسة لأغراض التعليم العالي؛ من الخصائص الجاذبة لهذا القطاع. ومن المتوقع
ان يستمر هذا القطاع في أدائه القوي إذ أخذنا في الاعتبار النقص المستمر في المشاريع
المختصة بتوفير سكن الطلاب في المملكة المتحدة؛ حيث بينت الدراسات انه بحلول عام 2102
من المتوقع أن يسكن اقل من طالب من أصل أربعة بالمملكة المتحدة في مساكن بنيت خصيصا
للطلاب. كما أن الفجوة القائمة بين العرض والطلب تدعم النظرة المستقبلية الايجابية لهذا القطاع
من حيث الدخل الناتج عن الايجارات ونمو رأس المال.

وفي هذا الإطار عززت كل من المبادئ الأساسية لسوق هذا القطاع، وقدرته على إدرار عوائد
قوية، بالإضافة الى الموقع الاستراتيجي للمشروع من النواحي الاقتصادية الجاذبة للاستثمار.
كما انه من المتوقع أن يتيح الاستثمار الجديد عوائد سنوية للمستثمرين تصل إلى 8.5 % وعائد
داخلي على الاستثمار يتراوح بين 03 – 01 % خلال فترة قصيرة نسبيا لا تزيد عن عامين
ونصف.

وتتضمن المزايا الجاذبة الأخرى للاستثمار انخفاض مستوى المخاطر من خلال هيكلة خاصة
للمشروع بحيث تشمل ضمان مدفوعات فصلية للعوائد من خلال خطابات اعتماد صادرة عن
بنوك معتمدة ومرموقة في المملكة المتحدة. هذا ومن المتوقع تحقيق أهداف الاستثمار حتى مع
مستويات أسعار بيع متحفظة للعقار عند إنتهاء فترة الاستثمار البالغة عامين ونصف. كما تعتبر
مخاطر التطوير منخفضة بسبب سجل الإنجازات الممتاز للمقاول الرئيسي، وهي
شركة (.Mace Ltd) التي تعتبر من شركات التطوير الرائدة بالمملكة المتحدة، إضافة إلى
كونها مديرا للمشروع وشريكا في الإنشاءات، إذ من المعروف عنها إستكمال مشروعات مشابهة
وتسليمها في الوقت المحدد وضمن الميزانية الموضوعة.

عودة لصفحة أحدث استثماراتنا

Media & Communications

News

12 / 09 / 2013

مصرف سيرة الاستثماري يطلق استثمارا جديدا في قطاع السكن الطلابي في المملكة المتحدة

(المنامة، 12 سبتمبر 2012) أعلن مصرف سيرة الاستثماري – وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين – عن الاستكمال الناجح لاستثمار جديد يختص بقطاع سكن الطلاب وذلك في مدينة لندن بالمملكة المتحدة. هذا ويتضمن الاستثمار منح تسهيلات تمويل تم هيكلتها طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية لمشروع جديد يختص ببناء سكن للطلاب وعقارات تجارية في وسط مدينة لندن، بحيث يتيح المشروع عند إتمامه في العام القادم 339 غرفة مخصصة للسكن الطلابي بالإضافة إلى 37,000 قدم مربع من المساحات التجارية. وفي هذا السياق، فقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى من عمليات بناء العقار والذي يقع بالقرب من (Aldgate East) في وسط مدينة لندن، علاوة على أنه يقع بالقرب من عدد من مؤسسات التعليم العالي والجامعات.

وقد علق السيد خالد الناصر– رئيس مجلس إدارة مصرف سيرة الاستثماري – بالقول: “إننا سعداء جدا باستكمال هذه الفرصة الاستثمارية. إن وضع المملكة المتحدة وموقعها وبالأخص مدينة لندن من حيث كونها الوجهة الرئيسة لأغراض التعليم العالي، مقرونة بالقصور المستمر في مجالات توفير السكن الطلابي في المملكة المتحدة؛ يتيح أرضية صلبة لهذا القطاع في المملكة المتحدة من وجهة نظر المستثمرين”.

وأضاف السيد الناصر: “وتدعم الفجوة القائمة ما بين العرض والطلب في هذا القطاع النظرة المستقبلية الايجابية للدخل الناتج عن الإيجارات ونمو رأس المال. إضافة الى أن الاستثمار في قطاع السكن الطلابي يثير اهتمام مصرف سيرة الاستثماري والمستثمرين لديه، آخذين في الاعتبار الوضع الاقتصادي الراهن، وطبيعة الطلب على سكن الطلاب غير القابلة للكساد في المملكة المتحدة؛ علاوة على طبيعة عوائد الاستثمار الدورية في هذا القطاع. ومما يميز هذه المعاملة على وجه الخصوص هو الموقع الممتاز للعقار، والعوائد الجاذبة للمستثمرين، وقصر مدة الاستثمار النسبية، إضافة الى معدلات المخاطر المواتية لهذا الاستثمار”.

كما علق السيد عبدالله جناحي – الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري بالقول: “تعتبر العوائد محسوبة المخاطر من عوامل الجذب الرئيسية للمستثمرين في هذا الاستثمار، بما في ذلك العوائد السنوية والتي تبلغ نسبتها 8.5% تقريبا، إضافة إلى عائد داخلي على الاستثمار يتراوح بين 13% إلى 14% عند التخارج، ومدة استثمار لحوالي عامين ونصف والتي تعتبر قصيرة نسبيا.

وأضاف السيد جناحي بالقول: “لقد أولينا اهتماما خاصا خلال مرحلة الهيكلة لتخفيض معدل المخاطر، كما أرسينا آلية ابتكارية تهدف إلى تعزيز الخطوات والإجراءات المتعلقة بحماية الاستثمار من مخاطر انخفاض القيمة. كما كان لمشاركة ومساندة شركة(Mace Ltd.) – وهي شركة مقاولات رائدة تقع مكاتبها الرئيسة في المملكة المتحدة كمطور رئيسي للمشروع – الأثر الكبير والإيجابي على الاستثمار، وأضفى مزيدا من الثقة بأن عملية تنفيذ المشروع ستكون على أعلى مستوى من المواصفات، وسيتم تسليمه في الوقت المحدد، وضمن الميزانية الموضوعة لهذا الغرض”.

وفيما يخص الكيفية التي تتوافق فيها هذه المعاملة مع منهجية مصرف سيرة الاستثماري، قال السيد جناحي: “تستند إستراتيجية المصرف إلى الاستثمار في صفقات ذات أسس متينة وفي قطاعات حيوية وذات دورات استثمارية قصيرة. كما أننا نرى بان ضعف الروابط بين قطاع السكن الطلابي والدورات الاقتصادية، إضافة الى الأسس المتينة لسوق هذا القطاع والمزايا الجاذبة للعقار، تتسق جميعها مع رؤيتنا وإستراتيجيتنا الخاصة بهذا التوجه”.

هذا وتتنوع استثمارات مصرف سيرة في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أقل حجما في قطاعي الخدمات والعقارات. وتقوم إستراتيجية المصرف على الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة على الصعيدين الجغرافي والصناعي، مع التركيز على قطاعات تستند إلى الطلب الأساسي القوي وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

07 / 08 / 2013

مصرف سيرة الاستثماري يسجل أرباحا صافية بلغت 5.1 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2013


(المنامة، 7 أغسطس 2013) 
أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين عن نتائجه المالية عن النصف الأول من عام 2013.

حقق مصرف سيرة الاستثماري أرباحا صافية بلغت 5.1 مليون دولار أمريكي خلال النصف الأول من عام 2013، مقارنة مع صافي ربح بلغ 1.7 مليون دولار أمريكي لنفس الفترة من عام 2012.  وفي هذا الاطار فقد بلغ إجمالي الدخل عن الستة شهور الأولى 8.5 مليون دولار أمريكي مقارنة بما قيمته 4.6 مليون دولار أمريكي عن نفس الفترة من عام 2012. ويعود الفضل في زيادة الدخل بشكل أساسي إلى ارتفاع الرسوم الإدارية على الأصول تحت الإدارة، والتسويات المبكرة لعمليات التمويل ذات الصلة بمحفظة الطيران الاستثمارية التابعة للمصرف.

وقد بلغ إجمالي أصول المصرف بتاريخ 30 يونيو 2013 ما قيمته 349 مليون دولار أمريكي، وفي هذا الصدد حافظت الميزانية العمومية لمصرف سيرة الاستثماري على متانتها وتميزت بمعدل كفاية رأس المال نسبته 23%، بينما تبلغ قيمة الأصول السائلة 33 مليون دولار أمريكي.  كما بلغت الأرباح للربع الثاني من عام 2013 ما قيمته 5.5 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 0.85 مليون دولار أمريكي لنفس الفترة من عام 2012.

وقد علق السيد عبدالله جناحي – الرئيس التنفيذي للمصرف بالقول: “تمشيا مع إستراتيجية المصرف المتوازنة، استمر مصرف سيرة الاستثماري باقتطاف القيمة من استثماراته القائمة، والتي تتضمن العمل الدؤوب مع شركائنا لتحديد أية فرص مواتية للتخارج أو إعادة هيكلة استثمارات معينة مرتبطة بأعباء مالية؛ والتي ستعمل على التحسين الأمثل لعوائد المصرف والمستثمرين.  وقد نجحنا على مدار النصف الأول من هذه السنة في التخلص من أعباء مالية متعلقة بمحفظة الطيران وذلك عن طريق التسويات المبكرة لعمليات تمويل عدد من الطائرات. ورغم استمرار التحديات التي تشوب قطاع الطيران بشكل عام، إلا أننا نتجه إلى دراسة أية فرص مواتية لعمليات التخارج من المحفظة في المستقبل المنظور، مع الأخذ بعين الاعتبار محاولة تعظيم قيمة الاستثمارات في المحفظة الاستثمارية”.

وفيما يتعلق بأنشطة المصرف الجديدة قال السيد جناحي: “في الوقت الذي سنستمر فيه بإدارة اقتطاف القيمة من خلال استثماراتنا القائمة، سنواصل السعي الحثيث لاغتنام فرص استثمارية جديدة. وقد حاز استثمارنا الأخير في قطاع السكن الطلابي بالمملكة المتحدة على اهتمام السوق بشكل ممتاز، في وقت يستمر هذا الاستثمار بتحقيق عوائد نقدية سنوية على المستثمرين تبلغ 8.5%، كما من المتوقع ان يحقق هذا الاستثمار معدل العائد الداخلي المستهدف عند التخارج وهو 13%.  وفيما يخص المستقبل فإننا نسعى إن شاء الله تعالى الى الدخول في استثمارات تتسم بذات الوتيرة وتتيح فرصا استثمارية ذات مخاطر متوازنة على العوائد لمصلحة مستثمرينا”.

وفيما يتعلق بوضع الأسواق في الوقت الراهن أضاف السيد جناحي بالقول: ” لا تلبث ظروف السوق ان تشهد تحديات كبيرة، إلا أننا راضون عن بعض المؤشرات الايجابية والتي تشهدها الأسواق العالمية بصفة مستمرة، وبالاستناد الى هذه التحسنات المستمرة فإن مستقبل قطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية يبدو أكثر إشراقا على المدى المتوسط”

ولدى مصرف سيرة استثمارات في قطاعات التصنيع والنقل بالإضافة إلى استثمارات أصغر حجما في قطاعات أخرى كالعقارات والخدمات. وتكمن إستراتيجية المصرف الاستثمارية في الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة جغرافيا وموزعة على قطاعات صناعية مختلفة، وذلك من خلال التركيز بشكل رئيسي على قطاعات حيوية تتميز بالطلب المتنامي وفرص نمو قوية، وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

 

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

26 / 02 / 2013

مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن النتائج المالية لعام 2012

مصرف سيرة الاستثماري يعلن عن النتائج المالية لعام 2012

(المنامة، 26 فبراير 2013) أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م)، وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين عن نتائجه المالية لعام 2012 والتي تظهر تحقيق المصرف إيرادات إجمالية بلغت ما يزيد عن 12 مليون دولار أمريكي حيث بلغت الأرباح الصافية خلال 2012 حوالي 7 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 61 مليون دولار أمريكي في 2011.  فيما سجل الربع الأخير من العام صافي أرباح بلغت 2.4 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 2.5 مليون دولار أمريكي صافي خسارة لنفس الفترة من عام 2011.

وقد علق السيد عبدالله جناحي – الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة بالقول: “يعتبر العام 2012 العام الثالث على التوالي الذي يحقق فيه المصرف  نتائج إيجابية رغم تحديات السوق التي استمرت على مدار السنوات القليلة الماضية. وبشكل عام شهد مصرف سيرة خلال عام 2012 نمو في الأعمال والكثير من التطورات الايجابية، حيث تواصلت فيه الجهود في تنمية محفظته الاستثمارية، مع الاستمرار في توسيع وتنويع فئات الأصول الاستثمارية”.

وأضاف: “استمرت محفظة الاستثمارات في أدائها وفي تحقيق الإيرادات للمصرف؛ إذ يعود الفضل في الدخل المتحقق في عام 2012 بشكل أساسي إلى العوائد المتكررة من هذه الاستثمارات والتي شملت عوائد عمليات الإجارة، إضافة إلى الرسوم الاستثمارية والإدارية.  كما شهد المصرف العام 2012 تحقيق دخل يأتي من الرسوم وعمليات التمويل لاستثمار جديد في تسهيلات تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية تم توفيرها لمشروع تطوير سكن طلابي بالمملكة المتحدة.  هذا وقد أتاحت قاعدة العوائد الثابتة للمصرف العمل مع الشركات التي تم الاستثمار فيها وذلك من أجل مساعدتها على النمو بوتيرة صحيحة، آخذة في الاعتبار ظروف السوق السائدة وفرص التخارج من الاستثمارات في وقت تكون فيه العوائد في أعلى مستوياتها.  وقد أثبت هذا النهج كونه عاملا حاسما من حيث مساعدة المصرف على  تحقيق عوائد إيجابية عند التخارج”.

وتابع السيد جناحي تعليقه على محفظة المصرف الإستثمارية بالقول: “واصل مصرف سيرة على مدار العام تطوير محفظته الاستثمارية من خلال العمل عن كثب مع الشركات التي يستثمر فيها لغايات تحسين مستوى أدائها وترسيخ موقعها للاستفادة من الفرص التي يوفرها السوق. ومن المتوقع ان تسهم هذه الجهود في تحسين العوائد المتوقعة من عمليات التخارج المخطط لها في المستقبل القريب”.

وأضاف: “لقد حاز استثمار مصرف سيرة الجديد في قطاع السكن الطلابي بالمملكة المتحدة على اهتمام المستثمرين، إذ تمكن المصرف من الترويج الناجح للصفقة مع مستثمرين في كافة دول مجلس التعاون.  ومع أن البيئة الاقتصادية تتسم بالتحديات بشكل عام، إلا أنه من المشجع أن نشهد عودة رغبة المستثمرين للقيام بتعاملات في فئة الأصول الاستثمارية البديلة”.

وفيما يخص ظروف السوق قال السيد جناحي: “لا تلبث ظروف السوق ان تشهد تحديات كبيرة ومن غير المتوقع تحقيق تعافيا سريعا، ومع ذلك فقد  شهدنا جهودا متضافرة بهدف الوصول الى مرحلة مستقرة ونأمل بأن تكتسب هذه الإجراءات زخما وتمهد الطريق إلى العودة التدريجية للنمو.  وقد تتطلب البيئة الحالية من الجميع التحلي بأعلى درجات الحذر فيما يخص الاستثمارات الجديدة، وسنواصل التركيز على الاستثمارات التي تمتاز بالمرونة من حيث الدورات الاقتصادية.  وقد حققت استثمارات مصرف سيرة نتائج طيبة في الأسواق الصعبة على مدار السنوات القليلة الماضية، خصوصا أنها تمكنت من التكييف لخطط العمل الخاصة بها مع تغيرات البيئة الاقتصادية.  وإذ نأخذ في الاعتبار تمكن هذه الاستثمارات من الاحتفاظ الجيد بقيمتها، فقد أثبتت كذلك فاعلية النهج الإداري الحذر للمصرف واتساق إستراتيجية الاستثمار مع ظروف السوق”.

ولدى مصرف سيرة استثمارات رئيسية في قطاعات الصناعة والنقل والسكن الطلابي، بالإضافة إلى استثمارات أصغر حجما في قطاعات أخرى مثل قطاع الخدمات وقطاع السكن الاقتصادي. وتكمن إستراتيجية المصرف الاستثمارية في الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة جغرافيا وموزعة على قطاعات مختلفة، وذلك من خلال التركيز بشكل رئيسي على قطاعات حيوية تتميز بالطلب المتنامي وفرص نمو قوية، وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

وختاما أشاد السيد عبدالله جناحي بالدعم المستمر المقدم للمصارف من قبل حكومة مملكة البحرين تحت قيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه وصاحب السمو الملكي الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، كما أثنى على جهود الحكومة المتواصلة لتنمية الاقتصاد وتعزيز سمعة ومكانة مملكة البحرين المالية.

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

17 / 06 / 2012

مصرف سيرة الاستثماري يفوز بجائزة المصرف الأسرع نموا للسنة الثانية على التوالي

(المنامة، 17 يونيو 2012) فاز مصرف سيرة الاستثماري – وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقـع مقـره الرئيسـي في مملكـة البحرين – وللسنـة الثانيـة على التوالي بجـائزة Banker Middle East للمصرف الأسرع نموا في مملكة البحرين، وذلك في حفل توزيع الجوائز والذي أقيم في دبي. وتستند المؤسسة المانحة للجوائز CPI Financial، في تحليلاتها على عناصر ومؤشرات أساسية مثل الأصول، والمطلوبات، وإجمالي الدخل، والعوائد على الأصول، وصافي الربح إضافة إلى نسبة النمو في هذه العناصر. ويتم تصنيف النتائج لكل مؤسسة مالية باستخدام مؤشرات الأداء الأساسية، بحيث تتيح هذه المؤشرات إتخاذ القرار في اختيار المصرف ذو الأداء الأفضل في البلد.

هذا واستنادا إلى مؤسسة CPI Financial المانحة للجوائز، فإن جوائز Banker Middle East تعتمد وبعد عامها العاشر نظاما تحكيميا أكثر صرامة وشفافية متضمنا العديد من عمليات التحليل الكمية لتحديد أفضل المؤسسات المصرفية والمالية على صعيد منطقة الشرق الأوسط.

وقد صرح السيد آدم برووم، رئيس شؤون العمليات في CPI Financial قائلا: “أظهر مصرف سيرة الاستثماري مستويات استثنائية من النمو بشكل متواصل عبر كافة العناصر التي نقوم بدراستها وتحليلها لغايات تقييم أفضل المصارف من حيث الأداء في منطقة الشرق الأوسط. وفي هذا السياق، فإننا نرى أن تحقيق مثل هذا النمو المتواصل إنما ينم عن الإستراتيجية الممتازة للمصرف، ويطيب لنا أن نتمكن من تحديد هذه العناصر بالنسبة لمصرف سيرة الاستثماري والاعتراف بالمصرف كمؤسسة مالية رائدة في مملكة البحرين وعلى مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.”

وفي هذا السياق، علق السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي لمصرف سيرة الاستثماري، بالقول: “يسرنا الفوز بهذه الجائزة، إذ نرى فيها تجسيدا لأداء المصرف القوي. وقد استندت عناصر منح الجائزة إلى تحليل شامل لنتائج المصرف؛ وعليه فإننا نعول بالكثير من المصداقية على الجائزة إذ أنها تعزز من إيماننا بتوجهات المصرف وأنشطته الاستثمارية.”

وأضاف السيد جناحي: “إن هذا الاعتراف بالجهود التي يبذلها المصرف والذي تحقق للعام الثاني على التوالي، يأتي في وقت تتسم فيه البيئة الاقتصادية بالكثير من الصعوبات والتحديات، ويشكل دليلا واضحا على قدرة المصرف على تحقيق أداء متميز بالرغم من تحديات السوق، إضافة إلى تمكنه من وضع ميزانية عمومية تتمتع بالقوة والمرونة.”

وقد تم منح الجائزة بعد أن أعلن مصرف سيرة الاستثماري عن صافي دخل تجاوز 70 مليون دولار أمريكي لعام 2011 نتيجة لأدائه القوي في قطاع الأنشطة الإستثمارية.

وقال السيد جناحي: “إن النتائج المالية والميزانية العمومية للمصرف تعكس الوضع الصحي لمحفظته الاستثمارية، خصوصا في ظل الظروف الصعبة التي شهدتها الأسواق في المرحلة التي تلت الأزمة المالية. ونرى بأن المصرف قد حقق بشكل عام نجاحات متميزة في إدارة استثماراته خلال الأزمة، وهو أمر تم التأكيد عليه من خلال التعافي القوي الذي شهدته المحفظة الاستثمارية في المساهمات والحصص الخاصة.”

عودة للقائمة الرئيسية

Media & Communications

News

21 / 02 / 2012

أرباح مصرف سيرة الاستثماري لعام 2011 تجاوزت 70 مليون دولار

(المنامة، 21 فبراير 2012): أعلن مصرف سيرة الاستثماري ش.م.ب (م) وهو مصرف استثماري يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية ويقع مقره الرئيسي في مملكة البحرين، عن أرباحه قبل المخصصات لعام 2011 والتي بلغت 73.4 مليون دولار أمريكي وأرباح صافية بلغت 61.4 مليون دولار تمثل عائد على رأس المال يبلغ 20%، بالمقارنة مع أرباح المصرف الصافية للعام 2010 والتي بلغت 7.2 مليون دولار. كما بلغت الأرباح الصافية في الربع الأخير من عام 2011 مبلغ 9.5 مليون دولار. وإتباعا لسياسة المصرف الحذرة تم عمل مخصصات نتج عنها صافي خسارة 2.5 مليون دولار في الربع الأخير، مقارنة مع صافي ربح 0.4 مليون دولار لنفس الفترة من العام 2010. كما وصل مجموع الأصول في الربع الأخير إلى 527 مليون دولار، بزيادة قدرها 26% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2010.

جاء هذا التحسن في النتائج المالية للمصرف كانعكاس لأداء المحفظة الاستثمارية خاصة بعد عملية التخارج الأخيرة من إحدى الاستثمارات الرئيسية. حيث أظهرت المحفظة بشكل عام مستويات جيدة جدا من المرونة خلال الأزمة المالية العالمية، وبدأت معظم الاستثمارات تحقق تحسنا ملحوظا في أدائها منذ ذلك الحين.

وقد صرح السيد أسعد أحمد البنوان، رئيس مجلس إدارة مصرف سيرة: “لقد كان تركيز المصرف منذ البداية مُنصبا على الاستفادة من زخم النمو القوي لمحفظتها الاستثمارية وتحقيق عوائد مجزية عن طريق التخارج من واحدة أو أكثر من هذه الاستثمارات. تمثل هذه العوائد أرباحا مجزية لمساهمينا وتأتي لتؤكد الثقة التي أولوها للمصرف. كما أن هذه العوائد تحققت بالرغم من الوضع الراهن لمشاكل الديون السيادية لمنطقة اليورو والمناخ العام في الفترة الأخيرة والمليء بالتحديات، وقد تم تحقيق ذلك بفضل نوعية وجودة محفظة استثمارات مصرف سيرة.”

ولتسليط الضوء وتأكيدا على القيمة بالنسبة للمستثمرين والمساهمين في مصرف سيرة، علق السيد البنوان قائلا: “نحن سعداء جدا بالأداء العام لمصرف سيرة ومحفظته الاستثمارية، فلقد أظهر كلاهما مرونة خلال الأزمة الاقتصادية العالمية. فلدى مصرف سيرة توجه عالمي فيما يتعلق بالاستثمارات، وإستراتيجية واضحة في السعي وراء الاستثمارات ذات الأسس القوية والمقومات التي تدل على فرص النمو المستقبلية. ”

كما أضاف السيد البنوان قائلا: “إن أحد أهم عوامل نجاح مصرف سيرة هو تركيزه على المحافظة على ميزانية عمومية قوية وتجنب المستويات العالية من المخاطر أو الإفراط في الاقتراض. وقد أتاحت هذه السياسة للمصرف حرية الإبقاء على الاستثمارات والاحتفاظ بها بالرغم من الظروف الصعبة للأسواق ومكنت المصرف من تحقيق عوائد مجزية في الوقت المناسب عند التخارج.”

وحول أوضاع الأسواق الحالية والنظرة المستقبلية علق السيد عبدالله جناحي، الرئيس التنفيذي للمصرف قائلا: “إن إستراتيجية مصرف سيرة في الاستثمار تتمحور وتركز على قطاعات حيوية معينة وفئات أصول تتميز بفرص نمو قوية ومستويات مقبولة من المخاطر، ومما لاشك فيه أن الأوضاع الحالية للأسواق العالمية تشكل تحديا. حيث يمكن أن تقدم من ناحية بعض فرص الاستحواذ الجذابة ولكن نظرا لوجود فجوة بين توقعات الباعة والمشترين وزيادة أهمية أخذ مخاطر السوق في الحسبان، فإننا نتوقع أن ينعكس هذا الوضع على الاستثمارات الجديدة لتصبح عملية الاستحواذ أكثر بطأ بصورة عامة. علاوة على ذلك، فإننا ندرك أن وضع الأسواق وتأثيراتها على رغبات المستثمرين وتوجهاتهم، ستنعكس على عملية جمع التمويل للاستثمارات. ولا نتوقع أن تؤثر المخاطر والأحداث الجيوسياسية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على أداء المصرف وذلك بسبب التركيز الدولي لأنشطة مصرف سيرة.”

كما قال السيد جناحي: “بشكل عام فإننا ننظر بواقعية للوضع الاقتصادي العالمي وبالتحديد فيما يتعلق بالفرص والتحديات الحالية لمشاكل الديون السيادية في أوروبا وآفاق النمو في بعض الأسواق الناشئة. ولكن على الرغم من هذه الظروف الغير مواتية، فان مصرف سيرة في وضع جيد لمواجهة هذه التحديات. إننا واثقون أن الميزانية العمومية القوية للمصرف والنهج الاستثماري الحذر سيمكننا أن نمضي قدما في خطة عمل المصرف بإذن الله تعالى. وغني عن القول بأن مصرف سيرة كغيره من المصارف العالمية والإقليمية قام بإعادة صياغة إستراتيجية أعماله لتكون أكثر ملائمة لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية. هذا وسنستمر في مراقبة وتقييم أوضاع الأسواق العالمية وإجراء أية تغييرات ضرورية على خطة العمل. وفي الوقت نفسه سيحافظ المصرف على نهجه الاستثماري المتحفظ ويقوم بإدارة رأس ماله وقاعدة تكاليفه بتحفظ وحذر.”

لدى مصرف سيرة استثمارات رئيسية في قطاعات الصناعة والنقل بالإضافة إلى استثمارات أصغر حجما في قطاع العقارات والخدمات. تكمن إستراتيجية المصرف الاستثمارية في الحفاظ على محفظة استثمارية متنوعة جغرافيا وموزعة على قطاعات مختلفة، وذلك من خلال التركيز بشكل رئيسي على قطاعات حيوية تتميز بالطلب المتنامي وفرص نمو قوية وتجنب القطاعات التي تحركها المضاربات الغير مدروسة.

وختاما أشاد السيد عبدالله جناحي بالدعم المستمر المقدم للمصارف من قبل حكومة مملكة البحرين تحت قيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه وصاحب السمو الملكي الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، كما أثنى على جهود الحكومة المتواصلة لتنمية الاقتصاد وتعزيز سمعة ومكانة مملكة البحرين المالية.

عودة للقائمة الرئيسية